الحدث الجزائري

رد المنظمة الجزائرية للبيئة والمواطنة على إدعاءات البرلمان الأوروبي..؟

أدانت المنظمة الجزائرية للبيئة والمواطنة أمس السبت في بيان لها، لائحة البرلمان الأوروبي حول وضعية حقوق الإنسان بالجزائر واصفة اياها ب”السلوك المشين الذي يترحم الحقد والغل الشديد، الذي تحمله هاته الدوائر على الجزائر”.

 وذكرت أن “المنظمة تلقت بإستغراب شديد مضمون هذه اللائحة، التي تعتبر “تدخل سافر في الشؤون الداخلية للبلاد “،منوهة أن “هذا التحامل وهذا التهجم على السيادة الوطنية،تحت مسمى حرية التعبير، ماهو إلا تطاول على الدولة والشعب الجزائري ومؤسساته..”

وفي السياق ذاته، شدد بيان المنظمة الجزائرية للبيئة والمواطنة، الذي وقعه رئيس المكتب الوطني السيد سفيان عفان، بأن الجزائر دولة مدنية تحظى برئيس منتخب ومؤسسات مدنية، تؤدي دورها استنادا إلى الدستور بالمقابل تلتزم المؤسسة العسكرية لصلاحياتها المنصوص عليها في الدستور أيضا، مستنكرة الادعاءات الخطيرة و الخبيثة و الاتهامات الباطلة الصادرة من “..تلك الدوائر الحاقدة التي ما فتأت تتقنص الفرص وتصطاد في المياه العكرة لبث سمومها وأحقادها على وطننا الحبيب..”.

وأنهت المنظمة الجزائرية للبيئة والمواطنة بيانها، “بتجديد دعمها الكامل واللامحدود للقيادة العليا للبلاد، والوقوف بالمرصاد لكل من تسول له نفسه أن يتطاول على السيادة الوطنية وعلى جزائر الشهداء..” ،وإلى ضرورة “التجنيد وتوحيد الصفوف أكثر من أي وقت مضى، لأن الهدف من مثل هذه المناورات لأعداء الجزائر ضرب أمن واستقرارها، خاصة في هذه المرحلة التي اختار فيها الشعب الجزائري التأسيس للجزائر الجديدة من خلال دستور جديد يكرس توسيع الحقوق والحريات للمواطنين التي طالب بها الشعب الجزائري”.

وتجدر الإشارة أن البرلمان الأوروبي تبنى يوم الخميس قرارا طارئا غير ملزم استنادا إلى لائحة تقدم بها مجموعة من النواب الأوروبيين تتحدث عن تدهور حقوق الإنسان في الجزائر.

عماره بن عبد الله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق