إقتصادالجزائر من الداخل

دفتر التوفير الإلكتروني في الجزائر … الكيفية وكل التفاصيل

لراس حبيب

تقترتب البنوك الجزائرية من الاستغناء نهائيا عن دفاتر التوفير التقليدية وتعويضها بأخرى الكترونية، العملية بدات بالفعل على مستوى عدد من البنوك الجزائرية ، وقد أعلن الرئيس المدير العام للقرض الشعبي الجزائري محمد دحماني، السبت بالبويرة، عن اصدار دفاتر توفير الكترونية جديدة لفائدة عملاء البنك ، و أكد السيد دحماني خلال تدخله في إطار زيارة عمل و تفقد لوزير الرقمنة والإحصائيات، منير خالد براح، و في إطار المجهودات الرامية إلى رقمنة وتطوير القرض الشعبي الجزائري، عن قيام إطارات هذا البنك العمومي “بإصدار 200 ألف دفتر توفير الكتروني مستقبلا “موجهة لزبائن هذه الهيئة المالية.

كما تمت الإشارة الى برمجة إصدار “حوالي 200 ألف دفتر توفير الكتروني، منها 50.000 مرتقبة خلال الأسبوع المقبل”، وفق ما أوضحه احد الإطارات المركزية للقرض الشعبي الجزائري للوزير.

ونوه السيد براح بعين المكان بهذا العمل الذي “سيطمئن ويؤمن أكثر الزبائن”، يقول الوزير.

وحث براح خلال زيارته، المسؤولين المحليين والمركزيين في القطاع، للعمل على تعميم أجهزة الدفع الالكتروني لتجاوز مشكلة نقص السيولة من جهة ومن اجل التكيف تدريجيا مع استعمال التقنيات الحديثة من جهة اخرى.

وحسب الوزير فان “تحديث المؤسسات المصرفية أصبحت ضرورة لمواكبة التغيرات التكنولوجية والاقتصادية العالمية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق