الجزائر من الداخل

حكاية مشروع القضاء على النقاط السوداء الذي فجر عمارة في ولاية البيض … التفاصيل الكاملة لمحاكمة المتهمين في قضية انفجار البيض ….

هاشمي خير الدين

شملت قائمة المتهمين في قضية انفجار البيض مجموعة كبيرة من المسرين والاطارات كان ابرزهم المقاول المتهم الرئيسي و منتخبين اثنين بالمجلس الشعبي لبلدية البيض ومهندس أخر تابع لمؤسسة “سونلغاز”، وموظف بمؤسسة اتصالات الجزائر وآخر تابع لمؤسسة وحدة “الجزائرية للمياه”، مع سائق آلة الحفر (جرافة) ومسير الأشغال وموظفين اثنين من مديرية الموارد المائية تابعين للقسم الفرعي لمدينة البيض المكلفين بمتابعة الأشغال، ومهندس بمكتب الدراسات المكلف بمتابعة تنفيذ الأشغال وموظف لدى مؤسسة “سونلغاز” .
أطوار المحاكة في هذه القضية التي انطلقت صباح أمس الأربعاء وتواصلت إلى غاية فجر اليوم الخميس وشملت سماع المتهمين و الأطراف المدنية والشهود أين إلتمس وكيل الجمهورية بعدها تسليط أقصى العقوبات على المتهمين وإقصاء المقاول من المشاركة في الصفقات العمومية لمدة خمس سنوات مع التماس إيداع رهن الحبس لكل من المنتخب البلدي ومهندس شركة “سونلغاز” المتواجدان تحت الرقابة القضائية.
و كشفت تفاصيل محاكمة المتهمني في قضية انفجار الغاز في ولاية البيض الذي ادى إلى وفاة 6 اشخاص عن تفاصل الحادثة بالتدقيق ، مشروع القضاء على النقاط السوداء المقرر من قبل السلطات المحلية بولاية البيض تحول إلى كارثة ، سببها الرئيسي كان سوء التسيير ، وقد مثل اليوم أمام قاضي محكمة الجنح بمدينة البيض المتهمون في القضية يتقدمهم المقاول الذي اعتبر المتهم الرئيسي في القضية ،
عرض قاضي الجلسة على المتهم الرئيسي في القضية قائمة التهم الموجهة له وهي 5 تهم التسبب في القتل الخطأ والجرح الخطأ وفي حريق أدى إلى إتلاف أموال الغير والقيام بأشغال على رحاب الطريق دون ترخيص واستعمال عمدا شهادة غير صحيحة، وعدم التصريح بالعمال لدى مصالح الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء.
القضية طبقا لقرار الاحالة بدأت عندما بدأت اشغال اعادة شبكة الصرف الصحي في مدينة البيض ضمن مشروع لازالة النقاط السوداء

وقد ادان قاضي الجنح لمحكمة البيض اليوم الخميس المتهمين في قضية انفجار البيض بأحكام تراوحت بين سنة واحدة إلى ثلاث سنوات سجنا نافذا في حق المتهمين الإثني عشر (12) المتابعين في قضية انفجار أنبوب الغاز الذي وقع الأسبوع الماضي بعاصمة الولاية مخلفا وفاة 6 أشخاص وإصابة 17 آخرين.

وقد أصدر قاضي الجلسة التي جرت علنية أحكاما قضائية بثلاثة سنوات حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 100 ألف د.ج ضد ثماني متهمين متواجدين رهن الحبس بالمؤسسة العقابية بالبيض ويتعلق الأمر بكل من المقاول صاحب مشروع القضاء على النقاط السوداء الخاصة بشبكة تصريف المياه المستعملة بمدينة البيض والذي وجهت له تهم التسبب في القتل الخطأ والجرح الخطأ وفي حريق أدى إلى إتلاف أموال الغير والقيام بأشغال على رحاب الطريق دون ترخيص واستعمال عمدا شهادة غير صحيحة، وعدم التصريح بالعمال لدى مصالح الضمان الاجتماعي للعمال الأجراء.

المقاول المتهم الرئيسي ادين ايضا بالإقصاء و المنع من المشاركة بصفة مباشرة أو غير مباشرة في أي صفقة عمومية لمدة خمس سنوات.

كما صدر نفس الحكم ضد كل من سائق آلة الحفر (جرافة) ومسير الأشغال وموظفين اثنين من مديرية الموارد المائية تابعين للقسم الفرعي لمدينة البيض المكلفين بمتابعة الأشغال، ومهندس بمكتب الدراسات المكلف بمتابعة تنفيذ الأشغال وموظف لدى مؤسسة “سونلغاز” وكذا منتخب ببلدية البيض حيث تمت متابعتهم وفق تهم التسبب في القتل الخطأ والجرح الخطأ والحريق المؤدي إلى إتلاف أموال الغير.

وقد ادين بالسجن لمدة سنة واحدة (1) وسنتين (2) حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 100 ألف دج ضد أربعة متهمين آخرين متواجدين تحت الرقابة القضائية ويتعلق الأمر بمنتخب بالمجلس الشعبي لبلدية البيض ومهندس أخر تابع لمؤسسة “سونلغاز”، وموظف بمؤسسة اتصالات الجزائر وآخر تابع لمؤسسة وحدة “الجزائرية للمياه”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق