أخبار هبنقة

حرام عليكم الحكومة ولية لا تطلبوا منها الشفافية

 

ع عبد  الرحمن

كل من يطالب الحكومة  بالشفافية  سيتهم  في شرفه،  ستوجه له  تهمة التحرش وتحريض سيدة على الزنا،  هذا هو   تفسير قرار السلطة زيادة عدد النساء، والاعتماد على المرأة في  البرلمان  وفي الأمن  وحتى في الجيش،  فعندما تكون  الدولة  امرأة   وولية   فإنه لا يجوز لأحد أن يوجه لها سؤالا ، لأنه في  ديننا وفي تقاليدنا لا يجوز للرجل أن يختلي  بمرأة أو أن   يتكلم معها أما من يطالبها بالشفافية،  فهو يستحق الجلد والرجم  في ديننا الحنيف، الآن فهمت  سبب التضييق   الذي  تمارسه  السلطة على أصحاب الراي الحر  والمعارضين،   السلطة  تتهمهم   بالتحرش  بالحكومة، ومراودتها  على الأفعال  المخلة بالآداب،   وبما أننا شعب مسلم فإنه لا يجوز للرجل  أن يتكلم عن  امرأة أجنبية عنه   يجوز له  شرعا الزواج بها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق