رياضة

تيكيتاكا كرة القدم … الإستحواذ اللعب الموضعي

خالد صلاح
مع ظهور العراب الأسباني جورديولا أحد مطوري أسلوب الأستحواذ ومن صانعي الكرة الجميلة داخل الملعب sexy football في السنوات الأخيرة ،وضع بعض الأحدثيات في أسلوبه من مشاركة حارس المرمي في بداية الهجمة ،والمهاجم الوهمي والظهير الهجومي واللامركزية في كل خطوط الملعب .
جوريدولا يفعل كل ذلك لإمتلاك الكرة أكبر قدر ممكن من الوقت خلال المباراة وفتح الثغرات في دفاعات المنافس وفعل أشياء جديدة وغير متوقعه للخصم ، وذلك ألزم جميع مراكز اللعب في الملعب بالقدرة علي التمرير السليم والأستلام تحت ظغط والتصرف الجيد بالكرة وبدون الكرة والتحرك الدائم لاستلام الكرة وخلق مساحة للزميل ،اللعب الموضعي Positional Play والبحث عن اللاعب الثالث الحر.
والتفاعل مع مختلف مواقف اللعب المختلفة والضغط القوي حين فقدان الكرة، والزم أيضاً المدربين علي وجود حلول تكتيكية للتصدي لأسلوبه ،أو مجاراته في التطوير ومحاوله فعل نسخه مشابه لأسلوبه أو الأستفاده من فكره وبعض أفكاره في التدريب للعمل ضده ، فالسر هنا يكمن في أن كل لاعبي الفريق يجب أن يكون علي قدر عالي من المهارة لفعل كل ذلك داخل الملعب .
وأن المدرب لو لم يهتم بتنويع الجمل الخططية في بداية الهجمة من الخلف وتدريب اللاعبين علي كل أساليب ومفاتيح الوصول للمرمي بطرق مختلفة وعديدة وتطوير اداء اللاعبين مهارياً وخططياً وفنياً ، لأصبح المدرب ادائه في الملعب معتاد ومتوقع للمنافس وبذلك ينهي حياته التدريبيه ويعتزل التدريب تدريجياً ، وأكبر مثال علي كلامي مورنيو لأنه لم يجاري تطورات كرة القدم التكتيكية فأصبح لعبه وفكرة معتاد ومتوقع للمنافسين ، وكذلك ومعظم مدربي هولندا القدامي ومنهم هيدنيك وصلوا لنهاية حياتهم التدريبية .
فالسر هنا يكمن في قيمة المدرب القوي بدون الكرة في تنظيم الصفوف وكيفية الضغط حال فقدان الكرة وإغلاق المساحات بين الخطوط ، وبالكرة أيضاً في التنويع في الجمل الخططية بكل مراحل الهجمة من بدايتها وتطويرها وانهاء الهجمة علي المرمي ، ومحاولة تطبيق بعض المصطلحات الحديثة في التدريب التي تم سردها في المقال

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق