الجزائر من الداخل

توضيح هام من وزارة الطاقة حول حادث تسرب نفط في تقرت ولاية ورقلة

ليلى بلدي /APS

أكدت وزارة الطاقة الجزائرية خبر وقوع تسرب للنفط في منطقة غمرة بالولاية المنتدبة تقرت التابعة لولاية ورقلة ، وقالت الوزارة انه صباح يوم الخميس
وقع تسرب للبترول من الانبوب الناقل للنفط ببلدية غمرة الواقعة على مسافة 20 كم عن مدينة تقرت إلا أنه لم يُسجل ضياع سوى كميات “جد ضئيلة” من النفط، حسبما أوضحه بيان لوزارة الطاقة، مضيفا أن شركة سوناطراك وفرت كل الوسائل لاسترجاع تلك الكميات وتنقية المساحات المتضررة.

وجاء في البيان “إلى الحد الساعة، تنقلت فرق سوناطراك إلى عين المكان للوقوف على الوضع ومعرفة مصدر التسرب النفطي الذي وقع على مستوى PK143 بالأنبوب الناقل للنفط OB1 الرابط بين حوض الحمرة وبجاية”.

وحسب ذات المصدر فإن “الملاحظات الاولية تشير إلى أن التسرب سببه تلف الأنبوب الذي يعد من أقدم الأنابيب المصنوعة في الجزائر منذ الخمسينيات بين حاسي مسعود وبجاية”.

وأكدت الوزارة أن “كميات النفط المتسربة ضئيلة جدا وأن فرق سوناطراك قد وفرت كل الوسائل اللازمة لاسترجاع الكميات وتنقية المساحات المتضررة”، مبرزة أن “اصلاح الانبوب سيكون سريعا من أجل إعادة تشغيله”.

كما أوضح البيان أنه “منذ بداية خروج البترول إلى السطح أغلقت سوناطراك الصمامات للحد من هذا التسرب”.

من جهة أخرى، “تم اتخاذ كل التدابير من طرف سوناطراك لتأمين الموقع مع ضمان نطاق أمان” حسب الوزارة التي أكدت أنه “تمت مباشرة اصلاح الانبوب في اليوم ذاته (اليوم الخميس) على الساعة 15سا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق