إقتصادجواسيسفي الواجهة

تفاصيل واسرار إنهاء مهام مدير عام سوناطراك السابق رشيد حشيشي

م آيت سالم
لم يتوقع مدير عام سوناطراك السابق رشيد حشيشي صدور قرار يقضي بإنهاء مهمته على رأس الشركة الأكبر والأهم في الجزائر ، وتشير معلومات حصلت عليها صحيفة الجزائرية للأخبار إلى أن مدير عام سوناطراك السابق رشيد حشيشي، اصيب بحالة صدمة عندما سمع خبر انهاء مهامه ، بل ان المحيطين به طلبوا منه مراجعة الطببب بعد أن لاحظوا تغيرا في حالة المدير المنتهبة مهامه، وتغير في لون وجهه.
في تمام الساعة الواحدة زوالا ، كان مدير عام سوناطراك رشيد حشيشي يهم بمغادرة مكتبه على أن يعود بعد ساعة ، ويقول مصدر الجزائرية للأخبار أن سكرتير المدير لحق به في الممر قبل ثواني قليلة من ركوب المصعد الكهربائي، طالبا منه العودة إلى المكتب، وكانت المفاجأة ، برقية مستعجلة على الفاكس المؤّمن من الوزارة الأولى تتضمن قرار تعيين السيد كمال الدين شيخي مديرا جديدا لسوناطراك، تشير المعلومات المتوفرة لدى صحيفة الجزائرية للأخبار ، إلى أن المدير جلس في أريكة الضيوف الموجودة في مكتب السكرتارية، وهو ينظر في الورقة لدقيقتين ، وكان أحد كبار موظفي الشركة موجودا ، فخاطبه قائلا vous avez besoin d un médecin ، هل أحضر لك طبيب، صمت حشيشي لدقائق ، ثم اخرج من جيبه هاتف نقال وبدأ في البحث عن رقم لثواني ثم انتبه أنه من الضروري أن يجير المكالمة دون أن يسمعه أحد فقام ودخل المكتب واقفل على نفسه الباب ل20 دقيقة غادر بعدها المكتب ولم يعد الا في يوم تسليم المسهمة وتنصيب المدير الجديد .
وتشير معلومات تحوزها صحيفة الجزائرية للأخبار إلى أن انهاء مهام رشيد حشيشي كان له سببان اثنان الأول هو أن حشيشي كان من اقرب المقربين من المدير الاسبق عبد المومن ولد قدور، و لم تكن هذه المعلومة معروفة لدى أغلب المسؤولين في الدولة، الى غاية كشف حقيقة العلاقة والصلة القوية بين رشيد حشيشي و ولد قدور ، وهو ما غير موقف كبار مسؤولي الدولة من رشيد حشيشي، السبب الثاني هو التراخي في أداء المهام الذي تم تسجيله على مستوى سوناطراك في عهد رشيد حشيشي .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق