في الواجهة

تفاصيل محاكمة ايسعد ربراب

سفيان .ع

الملفات التي بحوزة الثلاثي قاضي محكمة سيدي أمحمد و الخبير الميكانيكي زيادة عن الجمارك الكورية وضعوا رجل الأعمال ، يسعد ربراب، محل إتهام بتضخيم الفواتير ، حيث قدم القاضي إثباتات في حين إكتفى المتهم بنفي التضخيم أي فاتورة إستيراد

وضع ، معد الخبرة المختص في الميكانيك رجل الأعمال ، يسعد ربراب، في ورطة أمام هيئة محكمة سيدي أمحمد، حيث قال أن الآلات التي إستوردها ربراب غير مطابقة للدفاتر المصرح بها، الآلات صدئة لا تثبت أنها جديدة بل تظهر أنها مستعملة من قبل، مؤكدا أنه قارن السعر بآلة مماثلة بنفس الخصائص وجدها مضخما جدا حتى لو يتعلق الأمر بآلة جديدة و مختلفة عن الأخرين فإن المبلغ الذي تم إستيرادها به خيالي

وواجه القاضي بمحكمة سيدي أمحمد ربراب بالمبلغ المالي المضخم في إستيراد ألاته و المقدر لهذه الالات 700مليون دينار ، في حين أن الملف يقول أن المبلغ لا يتعدى 98مليون دينار، و قال أن الفاتورة تجمع المبلغ الذي إشترى به المعدات وكذلك التكنولوجيا، كما تم إرسال للشركة الكورية المصنعة للتساءل حول الفرق في السعر بين الألتين فكان الرد ان الفرق لا يتعدى 15 %

و من جهة أخرى الجمارك الجزائرية راسلت الجمارك الكورية، بخصوص التباين كوريا قالت إن فواتير ربراب مالك شركة ايفكون فيها تضخيم، وبقي ربراب ، طيلة ساعات المحاكمة نافيا تهمة التزوير بالرغم أن الوثائق البضاعة أثبتت عن شحن الى شركة ايفكون بتاريخ 5 اكتوبر 2018 لكن في هذا التاريخ بالتحديد لم يكن لشركة ايفكون وجود ولم تكن قد اسست بعد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق