أمن وإستراتيجية

تفاصيل اعتقال صحفية أمريكية واتهامها بالتجسس في الجزائر

من الجزائر ليلى بلدي

أوقف الأمن الجزائري باحثة وصحفية أمريكية بتهمة التصوير دون أخذ إذن من السلطات، إلا أن الصحفية الأمريكية قالت في تصريح لجريدة تصدر عن جامعة بمدينة أتلانتا الأمريكية إن السلطات الجزائرية اشتبهت في أن الباحثة كانت تتجسس في الجزائر ، وانتهت فصول القصة بالإفراج عن الباحثة الأمريكية بعد تدخل من سفارة الولايات المتحدة في الجزائر ،
نقلت صحيفة الخبر اليومي الجزائرية تصريح باحثة أمريكية وصحفية حول تعرضها للاعتقال على يد الأمن الجزائري بشبهة ممارسة التجسس ، الصحفية الأمريكية كانت بصدد تصوير مواقع لم تحددها بمنطقة درارية جنوب العاصمة ، عندما داهمتها قوة أمنية ، وأوقفتها، ثم نقلتها إلى مقر أمني ، اين تم التحقيق معها بشأن وقائع تصوير مواقع دون أخذ إذن مسبق ، و لم توجه السلطات الجزائرية رسميا حسب شهادة الباحثة والصحفية الأمريكية تهمة التجسس للمواطنة الأمريكية ، إلا أن الأخيرة استنتجت هذا من خلال ظروف الاعتقال والتحقيق ، وقد أبعدت السلطات الجزائرية صحفية وباحثة أمريكية في الأنثربولوجيا تشتغل أستاذة زائرة في جامعة ايموري في ولاية أتلانتا الأمريكية بشبهة القيام بعمليات تجسس حسب تصريح الباحثة الأمريكية لجريدة الجامعة
قالت الباحثة ايزايبلا ألكسندر لجريدة ايموري ويل أول أمس إن مصالح الأمن الجزائرية اعتقلتها ايام بعد دخولها للجزائر التي حلت بها يوم 7 جويلية الماضي واحتجزتها 3 ايام بحجة القيام بالتصوير دون رخصة في منطقة درارية جنوب العاصمة الجزائر الصحفية والباحثة شككت في الأسباب الحقيقية التي دفعت مصالح الأمن لإعتقالها مرجحة أن المبرر يكون الإشتباه في كونها جاسوسة إلا أنها اعترفت أن مصالح الأمن الجزائرية لم توجه إليها تهمة الجوسسة بصفة مباشرة وتدخلت السفارة الأمريكية في الجزائر لمساعدة الموقوفة التي عادت إلى بلادها فور الإفراج عنها .
الصحفية الأمريكية ادعت أنها تعرضت لسوء معاملة من قبل الأمن الجزائري ، وقالت إنها لم تحصل على المساء الطعام لمدة 24 ساعة كما أن الجهة الأمنية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق