ثقافة

تأثير الحدود السياسية على النزاعات والأمن في افريقيا موضوع ندوة في جامعة الوادي بالجزائر

عماره بن عبد الله

تناقش ندوة علمية تنظيمها جامعة الوادي جنوب شرق الجزائر تاثير الحدود السياسية على الوضع القانوني لدول القارة الافريقية، وتاثيرها على السلم والأمن الافريقيين ، وكشف القائمون على تنظيم الندوة إنها ستبحث الإطار القانوني الذي ينظم مشكلة الحدود، وكذا الخلفيات السياسية التي كانت وراءها، بالإضافة إلى الانعكاسات والتداعيات السياسية، الاقتصادية الاجتماعية، الأمنية، الإنسانية، فيقول الدكتور الهادي دوش رئيس اللجنة العلمية، فإننا نحاول من خلال هاته الندوة مناقشة الأبعاد القانونية والسياسية للنزاعات الحدودية في إفريقيا وتداعياتها الإقليمية والدولية، وذلك يضيف رئيس قسم العلوم السياسية بدراسة جملة من المحاور على غرارالإطار المفاهيمي للنزاعات الدولية عامة و الحدودية خاصة، إضافة الى دراسة ملف دوافع النزاعات الحدودية في أفريقيا، والنتائج المترتبة عن النزاعات الحدودية في إفريقيا، واستشراف يقول الهادي دوش الحلول المقترحة لمشكلة النزاعات الحدودية في أفريقيا، فضلا عن متابعة أهم النماذج التطبيقية للنزاعات الحدودية الافريقية.
و من المنتظر أن تحتضن قاعة المناقشات بكلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة الشهيد حمه لخضر بولاية الوادي يوم غدا الاثنين، أشغال ندوة وطنية حول الأبعاد السياسية والقانونية للنّزاعات الحدودية في القارة الافريقية، وهذا بمشاركة فرقتي البحث استراتيجيات الوقاية من النزاعات الدولية وصناعة السلام، واسهامات الجزائر فيها الاستراتيجية الشاملة لتنمية المناطق الحدودية الجزائرية، وتأطير نخبة من الاساتذة والمختصين.

وحسب البروفيسور المكي دراجي مدير الكلية ورئيس الندوة المذكورة، يأتي هذا العمل الاكاديمي في ظل ما تشهده القارة من نزاعات حدودية بين مختلف دولها حديثة العهد بالاستقلال، ولعل أبرزها يضيف دراجي تلك النزاعات ما تم إنهاؤه بتوافق الأطراف المتنازعة كالنزاع بين إثيوبيا وأريتيريا، المغرب وموريتانيا، أو التي مازالت قائمة كما هو حال النزاعات في إفريقيا الوسطى، النزاع المصري السوداني، النزاع المغربي الاسباني، ناهيك يضيف ذات المتحدث عن العديد من النزاعات حول الجزر ومدى تبعيتها للدول الإفريقية من غيرها، وعليه ينوه عميد كلية الحقوق والعلوم السياسية البروفيسور المكي دراجي نسعى من خلال هذا العمل ومن خلال أبحاث السادة الأساتذة المختصين إلى مناقشة الجوانب النظرية والعملية للنزاعات الحدودية، إَضافة الى دراسة الأسباب والدوافع التي أفرزت هذه النزاعات، فضلا عن إبراز النتائج المترتبة عن النزاعات الحدودية وسبل علاجها، ومن ثم يختم دراجي إنجاز مؤلف جماعي يحمل ترقيما دوليا حول الموضوع.

تجد الاشارة تأتي هاته الندوة أيام بعد النجاح الذي حققه الملتقى الدولي العاشر لذات الكلية، والذي تمحور حول “القضاء والدستور” بمشاركة مؤسسات جامعية وحقوقية من داخل وخارج الوطن، في حين ستحتضن ذات القاعة نهاية هذا الاسبوع ندوة علمية أخرى حول “العقار وآفاق الاستثمار”، وذلك من أجل تقييم السياسة العقارية الاستثمارية في الجزائر وإستشراف آفاقها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق