أحوال عربية

بين التطبيع والتطبيل والموت لإسرائيل هكذا انقسم العرب والمسلمين …؟؟

 

علـي قاســــم الكــعبي….

منذ كنا صُغاراً في المراحل الدراسية الأولى وكان مُعلمنا الذي نسيتُ اسمةُ ولم أنسى رسمة حتى اوارى الثراء كان يُلقننا بتشديد ظاهر من خلال تعابير وجه السمح لترديده عبارة ” فلسطين عربية ” ودائما ما كان يكتب ذلك في أعلى يمين السبورة تلك العبارة ويُميزها بلون طبشور ملون بلون “الاحمر” حتى كدنا نشعر أن تلك الدولة هي دولتنا وتناسينا انَنا في دولة أخرى غير تلك التي نرُددها سوية اول الدرس ,وما أن كبرنا حتى عرفنا إصرار ذلك المعلم النبيل على تلقيننا درسا لا يمكن لنا أن ننساه مطلقا الا وهو ضرورة “الالتصاق بالقضية المركزية فلسطين-القدس ” ولكن ليس كل ما يتمناه المرء يُدركهُ فقد تأتي الرياح بما لا تشتهي السفن وتلك حقيقة صادم علينا التسليم بها.!مؤخراً صَدمنا كثيرا بموقف عربي متُخاذل حَد النخاع الا وهو بيع القضية الفلسطينية مقابل دراهم معدودة مع انهم ليسوا بتماس مباشر مع الكيان الصهيوني ولم يجتمعوا معهم لا بحدود ولا بَجبال ولا بمصالح مشتركة إنما كانت هي تَكوينتهم وشعورهم بالنقص دائما , في أن يكونوا توابع لدول كبرى لا تريد للعرب أن يشعروا بأهميتهم وتأثيرها في منطقة مهمة جدا على الكرة الارضية وغفلوا دورهم الجو سياسي في منطقة تخفي أرضها ثروات هائلة من الطاقة.  فمنذ أبصارنا الوجود في هذه البقعة الطاهرة من الكرة الأرضية ونحن نسمع كثراً من السياسيون الامريكان عن “الشرق الأوسط ومشروع الشرق الاوسط الجديد” وحدثت تحولات وأحداث كثيرة في تلك المنطقة ومع كل حدث صغيراً كان ام كبير كنا نعتقد بأنه هو ذلك المشروع الذي يتحدث عن الامريكان وكنا على سجيتنا وفطرتنا بطبيعة الحال نحن أهل العراق نٌحسن الظن بشعارات كان بعض العرب يريدونها فوق الطاولة ولكن تحتها شيء اخر ؟ وكنا نسمع تلك الشعارات بصوت منخفض ” شعارات الموت لإسرائيل وشعارات القومجية التي صدعت رؤوسنا ليتبين لنا فيما بعد .  وبعد فوات الأوان زيف تلك الشعارات التي كانوا يرددونها بعروبة القدس ومركزية القضية الفلسطينية وكانوا في حقيقة الأمر فيها من الزاهدين.واليوم تبين الخيط الأبيض من الأسود وبان كل على حقيقته وتسارعت دول الخليج إلى إعلان التطبيع مع إسرائيل دون استشارة صاحب الشأن” في سباقة خطيرة بما سموه ب “اتفاق إبراهيم ” مع ان حبر الاتفاقات الأخرى لم يجف بعدُ ، فلماذا هذا التهافت والتسابق اذن؟ أي ما كان يروج له بصفقة القرن هي ذاتها بداية الشرق الأوسط الجديد فدول تسارعت نحو التطبيع بدون اي مقدمات لتلتحق بمصر والأردن وكان في مقدمتهم الإمارات وتلتها البحرين و هناك مطبلينَ وَمزمرين في دول أخرى كالسعودية وعمٌان وربما كل الخليج ؟ويبقى العراق عصياً لا يساوم ولا يهادن رغم ضعفه اليوم وتبقى القدس قضيتنا المركزية حتى لو بقى العراق وحيدا ؟ وعلى الجانب الآخر هنالك من يتربص ويسجل كل شاردة وواردة للتاريخ! ربما تكون إيران اليوم في أسعد أوقاتها وهي تكشفت زيف و خذلان العرب لقضيتهم المركزية فلسطين لتردد شعار الموت لإسرائيل ؟لا بل ان المفارقة ان العرب ساهموا بشكل وآخر في تعميق الخلاف داخل البيت الفلسطيني ومنعوا عليهم المساعدات وساهموا في توسيع الهوة والخلاف داخل الفصائل المقاومة لا بل وتخوينهم ليس بذنب ارتكبوه إنما لرفعهم شعار المقاومة بوجه الكيان الصهيوني وتلك جريمة يحسبها العرب على الفلسطينيون المقاومون إنها فعلا قسمة ضيزى! وما يؤسفنا أن الشارع العربي صمت كثيرا أيضا عن تلك المواقف المتخاذلة لتلك الدول وما يؤسفنا أكثر بان هناك دولا أخرى تستعد لإعلان التطبيع مع إسرائيل , وهي تستخدم اليوم وسائل إعلامها بالتطبيل وإظهار موقف العرب كما لو أنها حققت انجازا كبيرا وهي بأعلامها المُنهَج والموجة تحاول اِسَتحمار المواطن العربي وتثبط معنوياته مستخدمة أسلوب الحرب النفسية وتأثير الإعلام في قضية إقناع الرأي العام بضرورة التطبيع مع إسرائيل او ان لا جدوى من المقاومة اصلاً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق