الجزائر من الداخل

بن غبريط مطلوبة للتدخل بشكل عاجل.. 23 مليار من أموال الخدمات الاجتماعية مجمدة بقرار .. تعسفي

ناصر بلقاسم
ــــــــ
طالب رئيس اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية لعمال التربية بغليزان محمد بلعربي ،وزيرة التربية الوطنية بالتحرك العاجل للافراج عن 23 مليار سنتيم التي لازالت مجمدة بقرار تعسفي صادر عن رئيس اللجنة الوطنية بن ويس مصطفى بسبب خلافات من افتعال هذا الأخير لبعض المشاكل التي أدت الى تجميد الميزانية المقدرة ب 23 مليار ، و قال بلعربي بأن رئيس اللجنة الوطنية باعتباره من مواليد 1976 بولاية غليزان و الذي تنتهي عهدته قريبا ، يفكر في عهدة جديدة له ، و في حالة فشله في الفوز بها سيعود الى منصبه الأصلي كمعلم ابتدائي ، و هو السبب الذي دفعه الى خلق مشاكل لرئيس اللجنة الولائية محمد بلعربي المنتخب شرعيا من طرف أعضاء اللجنة ، و أشار المتحدث الى أن هدا المشكل حصل مع كذلك مع الرئيس السابق للجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية عبد الرحمان بلمشري الذي تلقى بعض المشاكل من نظيره الحالي بن ويس و ذلك لابراز نفسه كبديل و نجح في ذلك بعد تزكيته من طرف اللجنة الوطنية لعهدة ثانية ، غير أنه فشل في النهوض بمستوى الخدمات و لم يقدم أي شيئ ، مما دفعه الى استعمال كافة الوسائل و الطرق الغير المشروعة للبقاء في منصبه خاصة و أنه معرض للخروج من اللجنة الوطنية بعد انتهاء عهدته الثالثة ،الأمر الذي أدى به الى التفكير في الاستحواذ على رئاسة اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية لولاية غليزان و ازاحة رئيسها الشرعي محمد بلعربي ، و ذلك بتحريض أعضاء اللجنة و بعض النقابات على شن سلسلة من الوقفات الاحتجاجية قامت بها 4 نقابات لكنها فشلت في تحقيق أهدافها ، كما قام رئيس اللجنة الوطنية للخدمات الاجتماعية بارسال لجنة تحقيق الىغليزان بناء على مراسلة لنواب رئيس اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية لولاية غليزان ، و كذا 3 أعضاء و المتضمنة طلب التدخل العاجل من اللجنة الوطنية و ايفاد لجنة تحقيق الى غليزان و التحقيق في النقاط الواردة في طلب التدخل بتاريخ 23 مارس 2017 ،حيث استمعت لجنة التحقيق الى كل الأطراف بما فيها رئيس اللجنة م.بلعربي الذي رد كتابيا ن كما تم الاطلاع على سجل المداولات و الاتفاقيات و العقود، لكن أعضاء لجنة التحقيق المتكونة من عضوين لم تكتشف أي مبرر لتجميد نشاط اللجنة الولائية ، كما قدم رئيسها محمد بلعربي طعنا الى اللجنة الوطنية و لم ترد عليه و كذا مراسلة وزارة التربية الوطنية التي استدعت رئيس الجنة الوطنية حول هذا المشكل القائم بين الطرفين.
هدا و حسب بلعربي فان اللجنة الولائية للخدمات الاجتماعية بغليزان لا زالت تنشط بصفة طبيعية و تستقبل ملفات الموظفين ، رغم غياب الميزانية المجمدة و التي أدت بعمال قطاع التربية بالولاية الى مطالبة الجهات الوصية بحل المشكل.
و في غضون ذلك يبقى أكثر من 14 الف موظف بقطاع التربية رهينة قرار تعسفي من افتعال رئيس اللجنة الوطنية الذي تسبب في تجميد 23 مليار بسبب خلافه مع رئيس اللجنة الولائية و هو ما يتطلب التدخل العاجل من الوزارة الوصية لكبح جماح مثل هده التصرفات الغير المسؤولة التي تندرج في سياق تصفية الحسابات على حساب قطاع التربية بالولاية. ناصر بلقاسم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق