مجتمع

بعد الحوت الأزرق … لعبة جديدة تقود للانتحار

بعد انتشار لعبة الحوت الأزرق التي دفعت شبابا وأطفالا إلى الانتحار ، ظهرت لعبة جديدة خطيرة تعرف بـ”فورت نايت” (Fortnite) والتي تحول حياة لاعبيها إلى كابوس.
ونقلت سكاي نيوز خبرا مفاده أن المراهق كارل طومسون (17 عاما) أقدم على الانتحار بعد هوسه بلعبة “فورت نايت” المتاحة على الهواتف الذكية، واضطر إلى الاستدانة وإدمان المخدرات بعدما قضى معظم وقته في لعبها.
وقال طوسون متحدثا ل صحيفة “ميرور” البريطانية وهو ممتنع عن الأكل والشرب ، بينما يمارس اللعبة إنه “بائس وغير قادر على العمل”.
فبعد بضعة أشهر من بدء اللعبة، حاول طومسون الهروب من إدمانه بمحاولة الانتحار من خلال القفز من نافذة غرفة نومه في الطابق الثالث. وبالصدفة، رآه والده وهو على وشك القفز، وسحبه إلى الداخل.
هذا ويخضع المراهق الآن للعلاج، في الوقت الذي يزداد فيه الطلب على اللعبة، منذ إطلاقها على نظام تشغيل أبل، بسبب الإثارة والمغامرات التشويقية التي تقدمها.
فيروز لمطاعي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق