أحوال عربيةفيديو

بالفيديو.. زيارات سرية للعراق …أسباب عدم الإعلان عن زيارات المسئولين الإيرانيين للعراق

سرد مستشار المركز العراقي للدراسات الاستراتيجية، يحيى الكبيسي، في برنامج “مدار الغد” الذي يذاع على قناة الغد، أسباب جعل زيارات المسئولين الإيرانيين إلى العراق “غير معلنة”

وقال الكبيسي إن أهم الأسباب، عدم إغضاب الولايات المتحدة الأمريكية، وأيضا عدم إغضاب بعض الأطراف داخل العراق، بالإضافة إلى عدم وجود اتفاق عراقي على طبيعة العلاقة مع إيران، حيث أن الفاعل السياسي الشيعي الذي يحتكر القرار السياسي في العراق، هو الذي يحدد طبيعة هذه العلاقة وهو الذي اختار أن تكون هذه العلاقة سرية.

وأوضح الكبيسي أن الميزان التجاري المعلن بين العراق وإيران يبلغ 7 مليار دولار، ولكن هناك ما يصل إلى 5 مليارات دولار، مشتريات مخفية وغير معلومة، ولا أحد يريد فتح هذا الملف، بسبب العقوبات المفروضة على إيران، وبالتالي هناك دائما أسباب تدفع الفاعل السياسي الشيعي بالعراق إلى إخفاء هذا النوع من الزيارات والاتفاقات والمشتريات.

وأكد الكبيسي أن المشكلة في طبيعة العلاقات العراقية الإيرانية، أنها علاقات غير شفافة، وتدار في غرف مظلمة، وهناك إصرار على إخفاء على طبيعة هذه العلاقات وربما إنكارها.

وقد فتحت زيارة قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري إسماعيل قاآني للعراق الأسبوع الماضي، وفيها التقى بزعماء لفصائل مسلحة وقيادات سياسية، ملف الزيارات المتكررة للمسؤولين الإيرانيين، لاسيما العسكريين منهم، حيث يتم بحث ملفات يفترض أنها شأن داخلي عراقي، وهو ما اعتبره برلمانيون وساسة في بغداد تأكيدا على تبعية القرار العراقي لطهران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق