في الواجهة

المشكلة التي واجهت دول العالم في مواجهة كوفيد 19 أو كورونا والقرارات الخاطئة

محمد ابراهيم بسيوني

مشكلة وباء كوڤيد-١٩ الناتج عن فيروس الكورونا الجديد ليست نسبة وفياته، مشكلته في سرعة وسهولة انتشاره وبالتالي أعداد الناس التي تحتاج لعلاج في المستشفيات اكبر بكثير جدا جدا من الطاقة الاستيعابية للنظام الصحي في أي دولة في العالم. العالم امام اختيارين والاثنين تم تجربتهم بالفعل. أما التجاهل أو التهوين والتخاذل باعتبار ان اغلب السكان سيصابوا وأغلبهم سيشفي من المرض وهذا ما تم بالفعل في ووهان في البداية ثم في ايران وفي إيطاليا والنتائج تحولت لكوارث. محاولة فرملة انتشار المرض تكاليفها الاقتصادية مرعبة والخسائر في كل الأحوال ضخمة ومرعبة وليس هناك حل غير ان الأولوية تكون حياة البشر وصحتهم حتى لو الثمن هو انهيار اقتصادي
مرعب.
مشكلة الكورونا في الحقيقة إنها قد تتسبب في إلتهاب رئوي حاد قد يصل الي فشل في الجهاز التنفسي وهذا يحتاج لجهاز تنفس صناعي وسرير رعاية مركزة غير متوفر بأعداد كافية لو حدث إنتشار سريع، ويحتاج لمضادات فيروسات غالية الثمن معظمها مستورد من الخارج لذلك موضوع الوقاية والحجر الصحي هو الحل في ظل ضعف مكانياتنا. أما أجهزة المسح الحراري المستخدمة حاليا فهي تتعامل في وجود ارتفاع في درجة الحرارة فقط، فيكون مبررا للشك في أن الشخص قد يكون حاملا للفيروس، ولكن المشكلة أيضًا أن هذه الأعراض قد لا تظهر طوال فترة حضانة الفيروس والتي تمتد إلى ١٤ يوما، ومن ثم قد يكون الشخص حاملا للفيروس، ولا يتم اكتشافه.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق