إقتصاد

المراكز التجارية الكبرى في الجزائر مهددة بالغلق والسبب هو

قرارات وزير التجارة أحمد ساسي تحدث أزمة في المراكز التجارية الكبرى عبر الوطن
ليلى بلدي
ـــــــــــــــ
أحدثت قرارات وزير التجارة أحمد ساسي التي جاءت بإيعاز من الوزير الأول عبد المجيد تبون أزمة في المراكز التجاري الكبرى عبر الوطن ، ملا مح الأزمة لم تظهر بعد بالشكل الحقيقي ، إلا أنها بدأت بالفعل ، حسب تصريح أحد مسؤولي مجمع ONO للمراكز التجارية المملوك لرجل الاعمال ايسعد ربراب ، فإن ما لا يقل عن 50 مادة استهلاكية مستوردة ، غير متاحة الآن ومن المتوقع أن يرتفع عدد المواد إلى 100 أو 150 مع نهاية العام حسب الأصداء التي ينقلها المستوردون ، وتتراوح المواد هذه بين الأجبان مواد التجميل ، وبعض المعدات الكهرومنزلية ، والحلويات .
لن تجد المر اكز التجارية الكبرى في المدن الجزائرية والتي كانت حتى وقت قريب أحد مؤشرات الرفاهية التي عاشها الشعب الجزائري سنوات الطفرة النفطية ما تبيعه، والسبب هو قرارات وزير التجارة التي منع بموجبها استيراد عشرات المواد التي كان مسموحا باستيرادها قبل مجيئ حكومة عبد المجيد تبون، ورغم أن القرار جاء في إطار استراتيجية الحكومة ترشيد النفقات ، فإن مضعفاته على المدى البعيد بالغة الخطورة على الاقتصاد الوطني، لأن القرار مس المواد التي كانت تباع في المراكز التجارية والمساحات الكبرى، الموجودة في المدن الرئيسية في الجزائر، وسيؤدي القرار إلى افراغ هذه المراكز التجارية من محتواها ، ما يعني بالنتيجة أنها ستكون مهددة بالغلق عاجلا أم آجلا، وقد تراجعت كمية ونوعية السلع المعروضة بالفعل في بعض المراكز التجارية نتيجة لهذا القرار الصعب والقاسي ، ما يعني أن أغلب هذه المراكز ستضطر في المستقبل لتقليص عدد العمال ، أو الغلق في المدى المتوسط .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق