ثقافة

الفـنان ” سنوسي عـبد العـزيز” ابـن مدينـة العقـبان موهبة وأنامل تـضاهي كبار الفنانـين العالميين

بن ويـس عيسى

الفنان التشكيلي ابن مدينة الحساسنة ولاية سعيدة الشاب الخلوق “سنوسي عبد العزيز” من مواليد 15نوفمبر 1984 خريج المدرسة الوطنية لدراسات الفنون الجميلة دفعة 2008م من جامعة
محمد خدة مستغانم عمل منشط ثقافي لدى مديرية الثقافة لولاية البيض ثم انتقل الى ولاية سعيدة بدار الثقافة مصطفى خالف سعيدة..سطع نجمه منذ الصغر بعدما اكتشف الموهبة منذ السنوات التعليمية الأولى في الابتدائي حيث تميز عن رفاق الدراسة في حبه واتقانه لرسم وتفننه فيه والتي تطوت مع سنوات التي تلتها وتوجهت باختيار تخصص فنون الجميلة بعد حصول على البكالوريا ، كان منذ اكتشاف موهبته الفنية يتلقى الدعم المعنوي والتشجيع والمرافقة من اخوتة واساتذته لمادة الرسم وبعض الاصدقاء اي من المحيط الاقرب اليه
له العديد من المساهمات الفردية في الرسم على الورق وعلى اللوحات الاسمنتية والخشبية وايضا الكتابة على القماش والورق بمختلف خطوط وقد فتحت موهبته الخارقة والمتميزة ابواب الولوج الى الملتقيات والندوات والاحتفاليات الجهوية والوطنية وحتى الدولية في موهبة قارعت ونافست أنامل كبار الفنانين جعلت الانجازات تتكلم بالنيابة عن صاحبها ..ولعل التدقيق في مواضيع الرسومات والالوان والكتابة التاريخية والمتنوعة للخطوط تجعلك تتعمق كثيرا في تحف فنية تعكس الفن الراقي والتاريخ الجميل الذي يجسد الفن التشكيلي ويعكس مدى ثقافة ومطالعة صاحبه لتراث الوطني العالمي وتعكس قناعة وتأثر الفنان بمجاله وبموهبته وطوحه الى الوصول والولوج الى العالمية بأنامله الذهبية وقد عرض أعماله في الكثير من المناسبات والتي حضر فيها والي الولاية ووزير السياحة في زياراته
وقد حظي بالعديد من المشاركات الدولية والمغاربية والوطنية لتشريف الجزائر منها :
المشاركة في الملتقى الدولي بمملكة المغربية
المشاركة في الملتقى الدولي للخط العربي والزخرفة كركوك العراق( والذي تعرض عليه الحضور بسبب تجميد الرحلات بسبب حالة الطوارئ وتم ارسال الاعمال الفنية لتقييمها في المنافسة )
الصالون المغاربي بولاية جيجل
الصالون الدولي للفن التشكيلي بولاية سطيف
الرسم الزيتي والحروفيات
الصالونات الطنية في اغلب ولايات الوطن
وقد حصل على عدة جوائز تكريما له واعترافا بابداعاته وتفوقه باعمال التي شارك بيها والمتميزة من حيث الشكل والمضمون ومنها :
الجائزة الاولى في اللقاء الوطني للخط العربي للشباب سعيدة 2014
الجائزة الثانية في الصالون الوطني بولاية شلف
الجائزة الاولى في الصالون الوطني بولاية البيض
ولعل هذا المسار والرصيد الابداعي والثري جعل الفنان “سنوسي عبد العزيز ” يطمح الى المستقبل لتطوير ابداعه وايصاله الى القمة وترك بصمة في بلديته وولايته ووطنه وذالك باكتشاف مواهب الصغيرة ومساعدتها لتطوير مواهبها ومن طموحاته التي يتمنى تحقيقها : اقامة معارض شخصية في دول عربية واجنبية
ويطمح الى حصد ألقاب مغاربية وعربية ولملا عالمية في الخط العربي والحروفيات المعاصرة
ويطمح الى أن تكون له مدرسة فنون جميلة بولاية سعيدة مسقط رأسه لاكتشاف ومرافقة المواهب
اضافة الى طموحه في المساهمة في الارتقاء الثقافي الفني الجمالي با لولاية سعيدة
اضافة الى الرغبة المستقبلية في تأسيس جمعية فنية خاصة للم شمل مواهب وتطوريها
ولعل موهبته المتحكمة في الجمع بين النسق بين الخط العربي والصناعة التقليدية الاصيلة هي التي جعلت اعماله متميزة فليس من السهل اتقان الرسم التشكيلي وبين فن الكتابة بانواعها وجمع بينهما في لوحة واحدة ، فهل تستغل الوصاية هذي الموهبة وتقدم لها التسهيلات لتمثيل وتشريف الجزائر في محافل الدولية وأيضا هل ستتغل السلطات في ولاية سعيدة هذا الطموح لفتح منارة ثقافية فنية لتدعيم رصيدها وتميزها في وقت تكون هذي الولاية في أمس الحاجة لكل مبادرة وفي كل مجال لنهوض بها بفضل اعطاء فرصة لابنائها لنهوض بها .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق