أحوال عربية

العراق …التعليق ..السحل ..المقابر الجماعية الإرث الذي لا يغادرنا حتى عند مطالبتنا بالحقوق !

احمد الحاج

سحل وحرق وتعليق الجثث بالمقلوب عرف عراقي فاسد بإمتياز،هكذا فعلت ميليشيات الشيوعيين الإجرامية بالقوميين العرب إبان ثورة الشواف في الموصل وكركوك عام 1959 وهم يهتفون (لا تكول ما عندي وكت وإعدمهم الليلة) كما اشار الى ذلك الباحث الموسوعي ابرهيم العلاف غير مرة ، وهكذا صنعت ميليشيات الحرس القومي البعثية بالشيوعيين عام 1963 بعيد الإطاحة بحكم الزعيم عبد الكريم وإعدامه في مبنى الإذاعة مع ثلة من مرافقيه عقب محاكمة طيارية لم تتجاوز ربع ساعة وهي تردد (يابغداد ثوري ثوري،خلي قاسم يلحك نوري ) وهكذا صنعت جحافل الجمهوريين برموز النظام الملكي حين قتلوا العائلة المالكة مع الخدم والحشم ومن ثم سحلوا جثة الوصي عبد الاله وعلقوا بقاياها مقابل وزارة الدفاع القديمة وكذلك فعلوا برئيس الوزراء الأسبق نوري السعيد عام 1958، وهكذا صنعت الميليشيات القذرة في أكثر من محافظة عراقية عزيزة ، كذلك فعلت داعش والقاعدة ، ومن سلم من العراقيين من هذا التعليق – الهمجي – بالمقلوب،عُلق على حبال المشانق – عدل – بتهمة الخيانة العظمى ، سب النظام ، التخابر ، التجسس ..الخ ، حتى أن العراقيين جعلوا من هذا ” التعليق” رمزا وصاغوه في أهزوجة شعبية تفيض تخلفا ودموية ” إن المشانق أرجوحة الأبطال ” وما حادثة تعليق شاب الوثبة الأخيرة سوى إمتداد لثقافة التعليق ” عدل أو بالمقلوب ” التي توارثوها كابرا عن كابر في البومات لا تحصى من الصور والمحكيات وكل واحد منهم يبرر – التعليق – ويفسره ، يباركه أو يستهجنه على هواه وهذا ما حدث بالضبط في حادثة الوثبة التي لم أقتنع ولا بتعقيب واحد عليها جاء على لسان المعنيين والمحللين والناطقين الرسميين فكلها كانت مبتسرة وتفيض عصبية وتقطر سما زعافا وتشجع على إراقة المزيد من الدماء والسحل والتعليق ولو ضمنا ، ولطالما سمعت من عشرات العراقيين من يقول ” والله لو يسلموني الحكم الا اعدم نصف الشعب العراقي ” وسيفعلها حتما برغم قهقهات الأصدقاء باعتبارها نكتة سمجة اذا ما تولى الحكم واقعا أو إنه سيؤيدها فيما لو قام بها آخرون وهذا ما يجري حرفيا وكأنه يستنسخ الشعار الشيوعي العراقي اللعين” ماكو مؤامرة إتصير والحبال موجودة” .
ولنتفق جميعا على إن متظاهري الساحات حاليا على أصناف ثلاثة أولهم صنف مثقف واع وراق على مستوى عال من الوطنية والمصداقية يريد تغيير الطغمة الفاسدة مزدوجة الولاء والجنسية والحصول على وطن يفتقده مذ رأت عيناه النور ، وصنف ثان عبارة عن مجموعة من الرعاع والسوقة يطلق عليهم تراثيا ( العيارون ، الشطار ، الزعار، الحرافيش ، الفتوات ) كانوا جزءا من صراع الامين والمأمون على كرسي الخلافة في بغداد وكان بعض الحكام أو المعارضين لهم يستخدمونهم إما بالضد او مع هذا الطرف أو ذاك ومن شاء فليقرأ حركة العنف المدني في التأريخ العربي ليقف على جانب من حقيقة هؤلاء ، وهناك صنف ثالث محسوب على المتظاهرين وهو ليس منهم مهمته إثارة القلاقل بحسب الأوامر التي تأتيه من خارج الساحات ، التجسس على المتظاهرين ، تصوير الناشطين ومراقبة تحركاتهم بغية إرسالها الى – الحشاشين – ليتم اختطافهم عقب مغادرتهم الساحات إما لقتلهم أو لتعذيبهم أو لإرغامهم على توقيع تعهد خطي بعدم المشاركة في التظاهرات ضد افسد نظام حكم في العالم مستقبلا .
المطلوب من الان فصاعدا ليس تمييز هذه الاصناف الثلاثة وتشخيصها بغية التعامل معها من قبل المراقبين والمحللين والاعلاميين فحسب ، وانما من قبل المتظاهرين وقياداتهم ايضا كي لا تحسب جريمة الوثبة ومحاولة سرقة البنك المركزي وحرق بعض الممتلكات العامة والخاصة على المتظاهرين السلميين وهم منها براء ، وانوه الى إن ” الزعار” وفي كل الحركات الشعبية التي شاركوا فيها قد أصبحت لهم اليد الطولى في نهاية المطاف على حساب الشرفاء والمخلصين في حال لم ينحوا جانبا ابتداءا فهل من متعظ ؟ بل وسيدفع لهم الطرف – الثالث – خفية ليعيثوا في الحركات الشعبية السلمية فسادا ايضا لشيطنتها تمهيدا لقمعها، ولابد للبيانات الصادرة عن التنسيقيات وساحات الاعتصام من التنصل عن جرائم هؤلاء فورا وأن تكون بياناتهم واضحة ومباشرة ومشَخِصة لهم وليس مجرد مقطوعات نثرية – مطاطية – وانشائية كبيانات الاحزاب الصحفية ضد الفساد وأساطينه كلها لاتسمن ولاتغني من جوع !
ولعل أشد ما لفت إنتباهي بعد حادثة الوثبة الاجرامية هو محاولة – الطرف الثالث – بقطبيه الشرقي والغربي ، تسويق الحادثة لتبرير جرائمه النكراء بحق العراقيين وفاته الـ 475 قتيلا وأكثر من 20 الف جريح من المتظاهرين السلميين ممن ارداهم القناص والكاتم وقنابل الغاز المسيل للدموع التي تستهدف الرؤوس إضافة الى الرصاص المطاطي والحي وجرائم الاختطاف والرمي العشوائي ، فاته المقابر الجماعية التي ملأ بها العراق والتي بدأت تتكشف معالمها وآخرها وليس أخيرها العثور على مقبرة قرب معسكر طارق ضمت جثامين رجال ونساء واطفال مقيدة الأيدي وفي جمجمة كل منها رصاصة ، وهذه حلقة جديدة في سلسلة المقابر الجماعية الطويلة التي تورطت بها جل الانظمة الحاكمة في العراق ومن يساندها من الأذرع المسلحة إضافة الى كل الجماعات الإرهابية التي تعشق القبر والاعدام الجماعي وتباركه وتبرره لأن ثقافة الموت مقدمة في هذه البقعة على جميع ثقافات الحياة الاخرى والا قلي بربك هل هناك في كل بقاع الارض انشودة يتغنى بها الكبار والصغار من جملة كلماتها ” وإجعل من جماجمنا لعزك سلما ” هل هناك هتاف تحفظه الجماهير عن ظهر قلب وتردده صباح مساء كهتاف” بالروح بالدم نفديك يا … ” وضع ماشئت بعد الياء من أسماء زعامات وقادة تتبدل بإستمرار مع تغير الانظمة ؟ الجواب مؤكد لا لأن الشعوب عموما إنما تبحث عن الحياة السعيدة قدر المستطاع وتسعى لإرساء دعائمها ما أمكن الى ذلك سبيلا ، لا عن الموت الزؤام كما نفعل نحن وبذرائع شتى ما يفسر لنا أسباب تعاقب الحروب والخوازيق حتى من غير فاصل ..اعلاني للراحة وإلتقاط الانفاس والاعجب ان كل الحروب تندلع تحت ثلاثية ” العزة والحرية والكرامة ” فيما لم يفسر لنا احد قط لماذا مايزال العراق مستعمرا شرقيا وغربيا برغم كل حروب العزة المزعومة تلك ، لماذا يتحكم بالعراق وشعبه مزدوجو الجنسية والتبعية حصرا برغم جميع دعوات الكرامة الموهومة تلك، لماذا تقيد الحريات وتكمم الافواه ويُغتال الناشطون ويُلاحق المصلحون برغم كل شعارات الحرية المتخيلة تلك ؟ الجواب لأن العزة والحرية والكرامة قد اغتيلت وقبرت مذ تولى المعقدون نفسيا وإجتماعيا وطبقيا وتأريخيا حكم البلاد وما افلح من ولى أمره ” معقدا ” .اودعناكم اغاتي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق