ثقافة

الطبقيّة الاجتماعيّة

 

عدنان رضوان

منذُ تكوين النظام العالمي و عبرَ تاريخ الحضارات (المزعوم)
كُنَّا نسمع عن وجود الطَّبقات الثلاثة في مجتمعات العالم العربي و الغربي ، و لم نكن نتجرَّأ على الامتعاض أو التحدُّث بصيغةِ المُتسائل : ( الطبقات الثلاثة أين هي ؟ )
لأننا مدركين أنَّ الرأسمالية أودت بالطَّبقة الوسطى و ألغَتْ مقوِّماتها ليزداد النافذُ نفوذاً و المتوسط يُصبحُ فقيراً و الفقير تحت خطّ الفَقر .

كيفَ هذا ……؟؟؟

نعم … عندما نتذرَّع بذرائع ليست حقيقية في تأمين المساواة و العدالة الإجتماعية .

و هل هذا حقيقي ……؟؟؟

أجل هو حقيقي ، لأنَّ المساواة لا تتّفق مع العدالة الإجتماعية !!!
المُساواة هي دمج أطياف مُتعدَّدة الأطوال و الأجناس و الأعراق ، و الاحتكام إلى احتوائهِم جميعاً بذات المستوى .
مثال : مركز ثقافي يحتوي على مقاعد بِلا تدرُّج ، هل يستطيع الطالب أو المشاهد المتابعة إذا كان ذلك المشاهد قصير القامة ؟؟؟
بالطبعِ لا ، و هكذا يتبرأ العدالة الاجتماعية مِنْ تلكَ المساواة .
أمَّا عن العدل فهو يُلغي الطَّبقيَّة و يعطي الحق لمَنْ يستحقّهُ و يُجلس المشاهدين الذين ذكرتهم أعلاه بتدرُّج ليتثتى للجميعِ الرّؤية الصحيحة .

مِنْ هنا نعلَم عن الحقيقة المظلمة التي أودَتْ بالمجتمعات إلى نفقٍ مُظلم يمرُّ مِنْ خلالهِ النافذ عبرَ نفوذهِ الرأسمالي فقط .

/الصراع الطَّبقي/

وصلنا الآن إلى الصّراع الطبقي بعدَ اختفاء الطبقة الوسطى بسبب دعم الرأسماليّة على حسابها ، و انهيارها عبرَ (المُساواة) و تجاهل العدالة .

نعم … إنَّ الصِّراع الطَّبقي أصبح الوافد (اللا جديد) على مجتمعات العالم الأول و الثاني و الثالث

مثال :

مجموعة رأسماليين غيرَ مُندمجينَ بالحياة اليوميّة الطبيعيّة ، يتنافسونَ على كسرِ بعضهم البعض ، و دائماً يلعبونَ لعبة (لوي الأذرُع) التي لم تُصبح حِكراً لهم فقط و إنَّما أصبحَتْ للفئة الفقيرة أيضاً !!!!

كيفَ هذا …..؟؟؟

ليَنظُر كُلُّ واحدٍ مِنَّا إلى ( نظيرهِ الاجتماعي )
سنجدُ السياسة ذاتَها قائمة بينَ الجميع ، و هذا الشِّق المشترك بينَ الطّبقتين ، حتى إنْ امتلَكنا المقوّمات الاجتماعية ذاتها إلّا أنَّ الخلاف يبقى على أشُدِّهِ .

أسيادُ المال يتسابقون على الأوفرِ مالاً و غيرَ مُكتَرثينَ عن مصدرِ المال
و الفقراء يتسابقونَ على تبنّي الحقيقة القرآنية (أنا أكثرُ مِنكَ مالاً و أعَزُّ نَفَرا ) صدق الله العظيم .

هذا هو وجه التَّشابه الطَّبقي ، الكلُّ لديهِ و عليهِ و كلُّ شيءٍ مَرَدّهُ إليهِ

فلا تأخذُكم دنياكم عنْ أرواحكم ، فأرواحكم هيَ الكنز الذي يتخطى كل الطبقات
10 دولار
100 دولار
المبلغ الأول أقل منَ الثاني لكن كليهِمَا مال .
فُلان لديهِ امتيازات و قدرة على فِعلِ ما لا تستطيع فعله ، فلا حَرَج ! …. ربَّما تستطيعُ أنتَ ما لا يستطِع هو فعله ، لكن ابتعد عن المنافسات ، لأنَّ المُنافسة الحقيقية هي مرضاة الله الذي ( لا يُفرِّقُ بينَ عربي و أعجمي إلا بالتقوى ) .
و لا تنظر إلى النَّاس ، أنظر إلى ربّ الناس الذي إذا أعطى أدهَش .

فيا أخي و يا أختي
النظام العالمي هو حقيقة لا نستطيع تجاوز عقده إلا بالنّظر لأنفسِنا و إصلاح ذاتَنا

و لا تنسوا :

((أنَّ المساواة ناتج عمل حكومات تُنتِج القرارات))
أمَّا العدل
((فهذا عند الله فقط))

✍ عدنان رضوان

تمَّ تحريرها في الولايات المتحدة الأميركية
ولاية أريزونا مدينة ميسا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق