الحدث الجزائريكلمة رئيس التحرير

الرئيس تبون يقرر تصعيد المواجهة في الحرب ضد كورونا

يكتبها اليوم عبد الحي بوشريط

قرر مجلس وزارء انعقد مساء الخميس برئاسة الرئيس عبد المجيد تبون تصعيد اجراءات التصدي لوباء فيروس كورونا المستجد، البيان الصادر عن مجلس الحكومة ، أكد أن الحكومة قررت صعود درجة جديدة في سلم التصعيد في مواجهة التهديد الذي يمثله فيروس كورونا المستجد ، بعد قرار غلق الحدود البرية ووقف الرحلات الجوية ، قررت الحكومة تقليص عدد الموظفين العاميلن في الادرات العمومية وتسريح النساء العاملات الحاضنات للأطفال، وغلق المقاهي والمطاعم في المجن الكبرى ووقف وسائل النقل العمومي بين الولايات وداخل المدن، وهي اجراءات بالغة الصرامة في مواجهة تهديد لم يصل بعد إلى مستوى ضخامة وسرعة تدخل الدولة بأجهزتها وتدابيرها الاحترازية، فالعدد الكامل للمصابين والمشتبه في اصابتهم لا يرقى غلى مستوى الاجراءات التي لجأت اليها دول اخرى بعد تفاقم الأوضاع، التفسير الوحيد لضخامة التدخل الحكومي ضد التهديد الحالي، هو أن الدولة ترغب في أن تكون متقدمة بخطوة
في هذه الحرب على الوباء ولا تغرب في أن تضطر للتصرف من موقع رد الفعل كما وقع كع دول أخرى اضطرت إلى اتخا اجراءات متشددة بعد فوات الأوان او بعد أن باتت الاجراءات غير ذات جوى أو أن مفعولها محدود.
القرارات السريعة والمتسلسلة للدولة الجزائرية لها تفسيران إثنان الأول مستبعد وهو أن الوضع اسوا من ما يعتقد الراي العام الجزائري في موضوع الحرب على الوباء، وان الحكومة تسابق الزمن الأن لتصحيح الوضع قبل انفلاته من عقاله ، التفسير الثاني هو أن الحكومة والرئاسة تحديدا اطلعت على تقارير ودراسات تقنية تتعلق تحديدا بتجارب دول سبقت الجزائر في المواجهة مع الفيروس اللعين وتحديدا الصين وايران و ايطاليا وأدركت أن الحل يكمن في الإجراءات الاستباقية التي تتخذ وتنفذ قبل وصول الخطورة إلى مستوى يضع الدولة في موقع متأخر عن الوباء والتهديد الذي يمثله .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق