أحوال عربيةأمن وإستراتيجية

الحرب الإلكترونية الإسرائيلية

توفيق أبو شومر

إليكم قصة الشاب الإسرائيلي النابغة في الكمبيوتر كما نشرتها صحيفة الجورسلم بوست يوم 3/3/2013 :
الشاب نير غايست ولد في كيبوتس سديه ناحوم في الشمال (بيسان)، بدأ مسيرته في السادسة من عمره حينما أصلح كمبيوترا في الكيبوتس، وعندما وصل للصف الرابع وكان في العاشرة من عمره، اكتشفتْ معلمته مواهبه، وقالت:
من العبث إشغال عقله بالمنهاج المدرسي، فأرسلته إلى معهد التكنلوجيا (التخنيون) في حيفا! وعندما أصبح في الرابعة عشرة من عمره صار مستشارا لأمبراطور المعلوماتية بل غيتس، وكان أيضا مندوبا لشركة مايكروسوفت، وهو أيضا عضو في لجنة المعلومات في الكنيست!!
الشاب الوسيم نير غايست هو اليوم في الرابعة والعشرين، وهو مؤسس شركة نايترون لأمن الكمبيوتر في هرتسيليا، وهو ضابط في جيش الدفاع، يعالج اليوم موضوع(الحرب الإلكترونية) وهو مؤسس نظام الحماية (بارانويد) فائق القدرة الذي يتمكن من علاج فايروس ستكسنت وفليم اللذين دمرا نظام المفاعلات في إيران!!
يقول هذا الشاب:
الحرب الإلكترونية الحقيقة لم تبدأ بعد!
ليس هناك بنك في إسرائيل لم أتمكن من اختراق نظامه الكمبيوتري!
أستطيع إفساد أي نظام حماية بواسطة جوالي الخاص!
وأستطيع أيضا الاستيلاء على أي جهاز كمبيوتر!
وقد ظهرت رسالة على هاتفه المحمول تقول:
كمبيوتر الضحية أصبح ملكا لك!
خصص الشاب نير غايست جائزة كبيرة لكل من يتمكن اختراق نظامه المعلوماتي واستقدم لهذه المسابقة المختصين والقراصنة، وعجزوا جميعهم عن اختراق أنظمته، ولم يحصلوا على الجائزة!
دعم رئيس شعبة الاستخبارات السابق عاموس مالكا شركة نير غايست بثلاثة ملايين دولار ونصف!!
وأخيرا ما أكثر النابغين الشباب من الفلسطينيين والعرب في علوم الكمبيوتر…
ولكن ما أقل……!!

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق