Non classé

الجفاف يثير رعب فلاحي البويرة

عرفت ولاية البويرة على غرار ولايات القطر الجزائري مؤخرا تذبذبا في تساقط الأمطار نتيجة الجفاف واقتصار الإضطرابات المناخية على الجليد والصقيع مقارنة بالسنوات الماضية، وقد أثر هذا التغيير المناخي على الجانب الفلاحي والري في تراجع الإنتاج الفلاحي وإنخفاض منسوب المياه المخزنة بالسدود المائية الثلاثة بحوالي 70 بالمئة خلافا لما تم تخزينه خلال السنة الماضية ما أثر سلبا على نسبة المياه الموجهة للري الفلاحي وخاصة على مستوى سهل اعريب وعين بسام اللذان المصدر الاساسي للولاية في الزراعة والخضروات. وحسب الفلاحين الذين التقت بهم الجزائرية للاخبار فان شح السماء هذه السنة لاينذر بالخير وان ناقوس الخطر قد دق اذا شحت السماء ولم يغثنا الله في الايام القادمة وان موسم ابيض منتظر.فبالرغم من صلاة الاستسقاء التي تضرعوا بها للمولى عز وجل الا ان غضب الله على عباده مازال قائما يضيف المتحدثون.ونشير ان جل الفلاحين بمختلف تخصصاتهم اصبحوا يتزودون من السدود باحتشام نظرا للكمية المخزنة بهم قليلة املين من الله العلي القدير ان يغيثنا غيثا نافعا.

البويرة هطال ادم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق