أمن وإستراتيجية

الجزائر مهتمة باقتناء طائرة مي 35 الروسية الرهيبة

أشارت دراسة لمؤسسة راند الامريكية المتخصصة في الدراسات الدفاعية نشرتها جريدة هيرالد تريبيون الأمريكية إلى ان الحاجات الامنية للجزائر ستدفعها لرفع تعداد الطائرات العسكرية الهجومية المروحية في قواتها الجوية من اقل من 200 في الوقت الحالي إلى 900 أو 1000 طائرة مروحية هجومية .

قالت الدراسة السنوية لمؤسسة راند الدفاعية تحت عنوان ” الأسواق الواعدة للتجهيزات العسكرية في العالم ” عن الجزائر هي ضمن 10 أهم دول في العالم مهتمة بشراء المروحيات الهجومية، واشارت الدراسة إلى أن الجزائر لم تتعاقد لحد الساعة لشراء دفعات كبيرة من الطائرات المروحية العسكرية باستثناء صفقات محدودة العدد لطائرات نقل مروحية ومروحيات متعدة المهام إلا أنها ستتعاقد في السنوات القليلة القادمة لشراء دفعات من الطائرات الموحية خاصة من فئات ميل مي35 وهي الطائرة الهجومية الأحدث الي تصنع في روسيا اليوم وقد اثبتت فاعلية كبرة في مواجهة العصابات في حرب روسيا في الشيشان ، واشارت دراسة راند دائما إلى أن وفدا من وزارة الدفاع الجزائرية تفقد مصانه تركيب الطائرة وكان ضمن الوفد خبراء ومهندسون من القوات الجوية الجزائرية و يمكن للطائرة ميل مي حمل تسليح مميز ومختلف حيث يمكنها التسلح بصواريخ مضادة للدبابات وصواريخ جو / جو وقنابل اوصواريخ غير موجهه عيار 80 ملم او 122 ملم بالإضافة الى مدفع GSh-231 عيار 23 ملم يتكون من 2 سبطانة مع ذخيرة 450-470 طلقة ويمكن للمدفع إطلاق ما يقرب من 3400 طلقة فى الدقيقة الواحدة ويمكن وضع مدفع رشاش فى المقصورة الخلفية على حسب حاجة الدول.

وأشارت الدراسة إلى اقتناء الجزائر لطائرات نقل عسكرية مروحية من روسيا الصين وفرنسا وايطاليا لتلبية حاجات الجيش وأجهزة الامن الجزائرية وبررت الدراسة حاجة قوات الامن الجزائرية للطائرات المروحية بالوضع الأمني المضطرب على حدود الجزائر و باتساع اقليم الجزائر.

وصنفت الدراسة كل من مصر و العربي السعودية كأكبر أسواق الطائرات المحية في العالم مع البرازيل و الهند والصين والعراق وايران.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق