الحدث الجزائري

الجزائر …. عبد العزيز بلخادم رئيسا لمجلس الأمة

بهناس بهاء
تتزايد احتمالات عودة عبد العزيز بلخادم الأمين العام الاسبق لحزب جبهة التحرير و رئيس الحكومة الاسبق المطرود من السلطة بأمر الرئيس الاسبق بوتفليقة عبد العزيز، إلى السلطة عبر بوابة رئاسة مجلس الأمة ، الكثير من الشواهد تؤكد أن بلخادم بات قريبا جدا من تولي منصب الرجل رقم 2 في الدولة الجزائرية ، بعد تأجيل عقد جلسة شغور منصب الرئيس في الغرفة العليا للبرلمان الجزائري، رئيس الجمهورية الجزائرية عبد العزيز تبون ليس مجبرا على اي حال بتعيين رجل بثقل عبد العزيز بلخادم في منصب رئيس مجلس الأمة بحكم أنه الوحيد القادر على التعيين بحكم صلاحية الثلث الرئاسي، لكنه ربما يفعل ذالك لعوامل ابرزها أن بلخادم له باع في الدبلوماسية، وهو مقرب من تيارات سياسية جزائرية، كما أن بلخادم أسدى معروفا للرئيس تبون بعدم ترشحه كمنافس للرئيس تبون في الرئاسيات السابقة .
يبقى إسم الأمين العام الأسبق لحزب جبهة التحرير الوطني عبد العزيز بلخادم الأكثر تداولا في صفوف مناضلي الحزب العتيد بعد الراحل عبد الحميد مهري وهو الذي يحظى بإحترام الكثيرين من مناضلي الأفلان الذي تحول في الآونة الأخيرة إلى “مسخرة” وركوب من كل الأصناف البشرية بطابع “المال” الذي أنهك الحزب وأضعف شعبيته , بلخادم الذي مسه الإقصاء والحقرة من الرئيس المتنحى بطريقة “هزلية” ولم ينبس بلخادم ببنت شفة في سلطة كانت تحتكر كل شيء حتى الدفاع عن النفس كان محرما , السنوات الأخيرة همش الأمين العام الأسبق للأفلان عبد العزيز بلخادم الرجل المتواضع والذي يفتخر بعروبته وببداوته ومرافقته للبسطاء ومثل ماعزل الرئيس عبد المجيد تبون وقتها كان حال بلخادم الذي تجمعه مع تبون النخوة والنضال والعمل الحكومي والإقصاء وهذا مايعرفه ويمحصه الرئيس عبدالمجيد تبون الذي عاد من بوابة الإنتخابات وقد يعود عبد العزيز بلخادم بداية من الأفلان الذي يعيش في دوامة المصالح وطغيان المال الفاسد ليكون بلخادم المنقذ لإسترجاع حرمة الحزب العتيد , وإلتف مناضلون كثر من كل الولايات حول بلخادم لحثه على العودة للحزب العتيد ومسح صورته المخيبة وتطهيره من جديد من “الدناسة” التي لحقت به , وفي الظرف الحالي يعد بلخادم الأقدر والأصلح لقيادة الأفلان بغسيل شامل عل الحزب يتطهر وفي هذا السياق تأسست تنسيقية وطنية لدعم عبد العزيز بلخادم ليكون ربان حزب جهبة التحرير الوطني كما أن حنكة ورجاحة ونظافة رئيس الحكومة الأسبق منفذا لتبؤه منصبا مهما قد يتأتى من مجلس الأمة بتعيينه عضوا في الثلث الرئاسي ومن ثم قد ينتخب على رأس مجلس الأمة لخبرته وحكمته وقدرته على الإتصال وإنجاح برنامج رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون الذي يحتاج إلى رجال ثقة وخبرة في هذا الوقت الصعب الذي تجتازه الجزائر بولادة جمهورية جديدة تقترب من المواطن وتستمع لإنشغالاته , عبد العزيز بلخادم من أية بوابة سيعود من الأفلان أم من مجلس الأمة وهو الضالع بكل المهام بتبصر ووطنية وتواضع أعطى للرجل مهابة ووقار, وملامح الغد قد تأتي على شخصية وطنية كانت ومازالت محل تقدير تتجسد في رجل الدولة والوطن عبد العزيز بلخادم .

بهاء بهناس

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق