في الواجهة

الجزائر ايطاليا .. تنصيب لجنة ترسيم الحدود البحرية

تم اليوم الأربعاء بالجزائر العاصمة التنصيب  الرسمي للجنة التقنية المكلفة بترسيم الحدود البحرية بين الجزائر و ايطاليا  بمناسبة الزيارة التي يقوم بها كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الايطالية  و التعاون الدولي مانليو دي ستيفانو إلى الجزائر.

و في تصريح عقب اللقاء الذي خص به كاتب الدولة الايطالي، أكد الأمين العام لوزارة الشؤون الخارجية شكيب رشيد قايد يقول “قمنا أنا و مانيلو دي  ستيفانو بالتنصيب الرسمي للجنة التقنية المشتركة المكلفة بترسيم الحدود  البحرية بين الجزائر و ايطاليا”.

وفي هذا الصدد، أكد قايد أن هذه اللجنة “مدعوة الى ترسيم الحدود البحرية بين بلدينا امتدادا للعلاقات السياسية و الاقتصادية الممتازة التي تربط  الجزائر و ايطاليا منذ القدم”.

و بهذه المناسبة، أعرب ذات المسؤول عن “ارتياح الحكومة الجزائرية” لمباشرة مسار المفاوضات الذي يعد، على حد قوله، “ثمرة التشاور الثنائي المنتظم و القرار السياسي المتخذ على أعلى مستوى بالبلدين خلال الزيارة التي قام بها رئيس مجلس الوزراء الايطالي جيوسيبي كونتي الى الجزائر”.

كما أوضح المتدخل أن زيارة دي ستيفانو هذه “التي لا تنحصر في حفل إطلاق المفاوضات حول الحدود و حتى ان كانت دلالة هذا الملف جد قوية و معبرة عن مستوى علاقاتنا” فإنها تسمح بتقييم مجموع ملفات التعاون السياسي و الاقتصادي الثنائي” .

و في هذا السياق، قال “لقد حددنا اهم المواعيد الثنائية الرفيعة المستوى، منها الحوار الاستراتيجي الثنائي و لجنة المتابعة الثنائية و الاجتماع الثنائي الرفيع المستوى بالإضافة الى منتدى الاعمال”، و هي ملفات ثقيلة “تشد انتباهنا و التي ستتابع المحادثات بشأنها على مدار اليوم”.

و من المقرر ايضا ان يتمكن كاتب الدولة من الالتقاء بمسؤولين جزائريين سامين آخرين ليدرس معهم العلاقات الثنائية و آفاقها.

و من جهته، وصف كاتب الدولة بوزارة الشؤون الخارجية الإيطالية، الجزائر “بالشريك المتميز” بالنسبة لبلده و بالنسبة للحوض المتوسط و التي “نتقاسم معها آفاق و فرص تعاون و تاريخ”.

 و اكد دي ستيفانو يقول “تربطنا بالجزائر علاقات ممتازة سواء سياسية آو تجارية، و هي بلد يساهم بطريقة فعلية في مجالات جد هامة بالنسبة لإيطاليا مثل التموين الطاقوي و تسيير حوض المتوسط في مجال الأمن و الثروات”.

و بالإضافة إلى التعاون في المجالين الاقتصادي و السياسي، تعد الجزائر بالنسبة لكاتب الدولة الايطالي البلد الذي “تتقاسم معه ايطاليا اليوم أيضا الجهد السياسي من اجل تحقيق الاستقرار في ليبيا”.

و اعتبر من جهة أخرى أن “تنصيب اللجنة التقنية اليوم هي مرحلة “أساسية”، مضيفا ان تحديد المناطق  الاقتصادية الحصرية لحوض المتوسط “لا يمكن أن تمر إلا بالتشاور بين البلدان المجاورة”.

 و قال دي ستيفانو “إننا نتقاسم فضاء صغيرا و لكنه ثري و بدل أن  يقسمنا البحر يجب ان يجمعنا”، مشيرا إلى أن ايطاليا و الجزائر “ليسا بحاجة إلى  أي عامل عدم تفاهم”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق