ولايات ومراسلون

التنسيقية الولائية للعمال المهنيين والأسلاك المشتركة بولاية سعيدة ترافع لإعادة تفعيل “السلفة”

 

 بن ويس عيسى

تحفظت ورفضت التنسيقية الولائية للعمال المهنيين والأسلاك المشتركة المنضوية تحت لواء الأمانة الولائية للنقابة الوطنية لعمال التربية لولاية سعيدة ما جاء في البيان الأخير لوزارة التربية الوطنية حول اجراء تجميد “السلفة” بالنسبة لفئة العمال المهنيين والأسلاك المشتركة خصوصا باعتبار أن تصنيف هذي الفئات يقع في خانة فئات ضعيفة الدخل والهشة نظرا لمحدودية الراتب الذي يتقاضونه مقارنة بالخدمات التي يقدمونها في قطاع حساس مثل التربية وجاء هذا الرفض انعكاسا لموقف العمال المهنيين الذي أبدو رفضا واستهجانا كبيرا جراء هذا القرار باعتبارهم هم المستهدفين والضحية رقم 1 منه  ، على باعتبار أن الراتب لا يلبي حتى تكاليف ومصاريف المعيشية الضرورية للموظف البسيط فان “السلفة” ضرورية ” لعامل المهني بكل أصنافه باختلاف مسمياتها ، وهي مبالغ رمزية ليست بكبيرة ولكنها تلبي بعض ضروريات الموظف البسيط .

وعلى ضوء ذلك طالبت التنسيقية الولائية للعمال المهنيين والأسلاك المشتركة المنضوية تحت لواء الأسنتيو بضرورة اعادة النظر في قرار الوزارة القاضي با تجميد “السلفة” وهو القرار الذي لم يكن متوقعا  نظرا لمعرفة الوزارة بالوضعية التي تعيشها هذي الفئة المغلوب على أمرها وأيضا الوضع الاستثنائي الصعب الذي تمر به البلاد جراء توقف الحياة الاقتصادية طيلة أشهر جراء وباء الكورونا والذي زاد من مصاريف ومعاناة كل الفئات ومنها فئة العمال المهنيين والأسلاك المشتركة

ولعل طلبات كثيرة للاستفادة من خدمات الاجتماعية و كم الهائل من الاستفسارات من قبل العمال المهنيين حول هذه الخدمات لاستفادة منها لاجتياز مراحلهم الصعبة ومشاغلهم تعكس مدى حاجة هذي الفئات لهذه الخدمة في انتظار الجديد الذي ستحمله الوزارة حول مطالب النقابات حول هذا المطلب الملح والحساس بالنسبة لهذي الفئة الهشة من قطاع التربية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق