الحدث الجزائريالصحافة الجديدة

التلفزيون العمومي الجزائري … متى تتحرر ” اليتيمة “

سفيان .ع

تم اليوم تنصيب أحمد بن صبان مديرا عاما جديدا للتلفزيون الجزائري خلفا لفتحي سعيدي الذي شغل هذا المنصب بالنيابة

وقد جرى حفل التنصيب بمقر التلفزيون الجزائري تحت إشراف وزير الإتصال، عمار بلحيمر

عمال التلفزيون العمومي احتجوا في السابق مرات عدة مطالبين بتحرير المؤسسة من قيود النظام السابق نتيجة التطورات الميدانية متسارعة ، وما و ضع المؤسسة العمومية للتلفزيون الجزائري في قلب الرهان الشعبي على تحملها مسؤولية نقل هذه التطورات مهما كانت طبيعتها للجمهور

ونظم صحفيون التلفزيون الرسمي وقفات إحتجاجية أمام مبنى التلفزيون، ورفع المحتجون شعارات، تدعو بفتح قنوات التلفزيون العمومي على الرأي والرأي الخال، رافضين أشكال التضييق والتوجيه الإعلامي فيما يخص كل ما تعلق بالحراك الشعبي

وإعتبر الصحفيون أن المؤسسة التي وقفت إلى جانب الشعب في مأساته في التسعينيات ، هي نفسها المؤسسة الإعلامية التي يجب أن تقف اليوم إلى جانبه وهو يتطلع إلى تحقيق مطالب واضحة لا يمكن لأي صحيفة أو قناة ، حتى وإن كانت عمومية ، أن تتفادى الحديث عنها ، أو اختزالها في مطالب أجتماعية دون سواها

أسبقية التلفزيون العمومي الجزائري على باقي التلفزيونات العربية من حيث الظهور، لم تشفع له خلال هذه العقود الطويلة، ليجد لنفسه موطأ قدم في مربع الأحترافية الحقّة، فظل يسير بوتيرة واحدة منذ الأستقلال إلى يوم الناس هذا، لم يساير أبدا مفهوم التعددية الذي فرضته متغيرات سياسية واجتماعية كان عليه أن يستجيب لها، ليضمن لنفسه القبول لدى مشاهد جزائري ، و بقى تسيير المؤسسة الملقبة باليتيمة نظرا لوحدتها كمؤسسة عمومية، لا يختلف كثيرا عن تسيير باقي المؤسسات الحكومية في الجزائر متحولة طيلة السنوات الماضية إلى لسان بوتفليقة و أذرعه الغير دستورية التي يغلب عليها الطابع البيروقراطي الموروث ، والذي يخلو تماما من الطرق الحديثة والمبتكرة في التسيير، وبذلك ستكون “اليتيمة” أمام خيارين، إما أن تستيقظ من سباتها العميق لعلها تخفف تصدعات علاقتها بالمشاهد الجزائري أو تبقى على حالها

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق