الحدث الجزائري

التفاصيل الكاملة لـ لقاء وزير العدل بلقاسم زغماتي في عين الدفلى

أكد وزير العدل حافظ الأختام, بلقاسم زغماتي , يوم الثلاثاء بعين الدفلى, أن الاستفتاء حول التعديل الدستوري يعد “موعدا مع التاريخ والتغيير” و يعزز قواعد الجزائر الجديدة.

و أوضح السيد زغماتي خلال لقاء جمعه بالمجتمع المدني بالقاعة المتعددة الرياضات “عبد القادر حمود” لمدينة عين الدفلى, “أننا أمام موعد مصيري مع التاريخ والتغيير من خلال الاستفتاء حول مشروع التعديل الدستوري”, الذي اعتبره “مرحلة ستعزز دون شك قواعد الجزائر الجديدة”.

وبشان تزامن تاريخ الاستفتاء بذكرى الاحتفال باندلاع الثورة التحريرية (أول نوفمبر), لاحظ وزير العدل حافظ الأختام انه “أمر يدعو كل فرد منا إلى بذل كل ما في وسعه من اجل المساهمة في بناء الجزائر التي حلم بها الشهداء”, كما أضاف, مبرزا “مكانة تاريخ أول نوفمبر في قلوب الجزائريين”. وقال في هذا الصدد “من واجبنا الوفاء لعهد الشهداء من خلال المشاركة في كل عمل يعود بالمنفعة على بلادنا”.

كما لاحظ في السياق “المرجعية الواضحة للتعديل الدستوري لبيان أول نوفمبر” الذي يعتبر دليلا — يقول الوزير — “عن أهمية مشروع التعديل الدستوري الذي يحتكم إليه الشعب الجزائري”.

و رافع بالمناسبة من اجل “دولة ديمقراطية واجتماعية في إطار مبادئ الإسلام”, مبرزا أن “أجدادنا الذين كانوا على وعي تام بالتحديات المستقبلية و بخصوصيات الشعب الجزائري أرادوا وضع أرضية قوية من شأنها ضمان رقي الشعب”.

كما أكد بخصوص الطابع الاجتماعي للدولة “انه مكسب لا رجعة عنه” و”نعمة يحسدنا عليها عديد البلدان”, مشيرا في السياق أن “الجزائر هي دون شك البلد الوحيد في العالم أين يتم منح سكنات (اجتماعية) للمواطنين مقابل مساهمة رمزية”, وهو, يضيف, “ما يعتبر دليلا واضحا عن السياسية الاجتماعية للدولة”, معتبرا أن “مواصلة الدولة للسياسة الاجتماعية هي وسيلة لتلبية إرادة الشهداء, وبالتالي تعزيز وحدة الأمة”.

ولدى تطرقه لموضوع الهوية الوطنية, هاجم وزير العدل حافظ الأختام أولئك الذين يحاولون المساس بمكونات الهوية الوطنية بهدف ضرب الوحدة الوطنية, إذ ذكر أن “عشية المواعيد الانتخابية وفي كل مرة يتم فيها إطلاق نقاش حول مكونات الهوية الوطنية, يظهر أفراد يزرعون الشقاق ويحاولون ضرب مصداقية هاته العناصر”, يلاحظ الوزير.

وأبرز أن “وضع مكونات الهوية الوطنية من إسلام وعربية وأمازيغية في منأى عن أي تعديل دستوري يجعل هذا النقاش عقيما, لان الشعب الجزائري قد اتخذ قراره فيما يتعلق بهويته بصفة نهائية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق