الجزائر من الداخل

التصحر يهدد شمال الجزائر و10 آلاف هكتار تفقد سنويا

يوسف علي
—-
حذر كاتب الدولة الأسبق لدى الوزير الأول للاستشراف والإحصائيات، بشير مصيطفى، من خطر التصحر الذي بات يهدد شمال الجزائر، وأوضح أن الجزائر تفقد سنويا 10 آلاف هكتار جراء التصحر وحرائق الغابات.
وقال كاتب الدولة الأسبق لدى الوزير الأول للاستشراف والاحصائيات، بشير مصيطفى، في ندوة استشراف البيئة 2030 والمصاحبة لحفل إطلاق منظومة اليقظة البيئية لمبادرة صناعة الغد ببومرداس، أن “خطر التصحر يهدد شمال الجزائر أواخر القرن الحالي، إن لم تطلق سياسات بيئية مناسبة، إلى جانب أخطار أخرى تخص ارتفاع النفايات المنزلية إلى 0.3 طن سنويا لكل مواطن جزائري دون تملك البلاد لسياسات مدروسة في مجال التدوير والرسكلة”.
وأوضح مصيطفى، بأن الجزائر تفقد سنويا ما لا يقل عن 10 آلاف هكتار من الأراضي الصالحة للزراعة سنويا جراء التصحر ومئات الهكتارات الغابية جراء الحرائق، ومئات الأنواع الحيوية والبحرية جراء التلوث.
ودعا المتحدث، إلى تفعيل اتفاقية مكافحة التصحر ( 1994 ) للأمم المتحدة والى إطلاق منظومة وطنية لليقظة البيئية تتكفل برصد إشارات المستقبل فيما له علاقة بالمتغيرات البيئية بغية تحليلها واستنتاج النتائج منها ثم هندسة السياسة البيئية للجزائر على أساسها ومن خلال خلايا اليقظة البيئية التي يجب أن تنشأ بين الحكومة والمجتمع المدني والمنظمات المختصة في الشأن البيئي خاصة مع دخول اتفاقية المناخ ( كوب 21 ) حيز التنفيذ العام 2020 .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق