مجتمع

الترامادول كمقوي جنسي … الفرق بين الترامادول والفياجرا الفياغرا

 

 

 

 

 

 

منقول

الترامادول والجنس بينهما علاقة وثيقة تبدأ من الاعتقاد الشائع لدى فئة كبيرة من الأشخاص خاصة الرجال في أن حبوب الترامادول تساعد على ممارسة الجنس بشكل أفضل وأقوى، ولكن الحقيقة تتمثل في وجود تناقض بين الترامادول والجنس حيث أن تناول الترامادول لفترة طويلة بانتظام يساهم في إضعاف القدرة الجنسية.
الترامادول والجنس أول ابواب الادمان
يتسبب تعاطي حبوب الترامادول للجنس أو كما يطلق عليها البعض “حبوب الفراولة للجنس” أيضًا في التعرض لخطر الإدمان فيصبح وسيلة سلبية قد تقضي على الحياة وتفقدها كافة أساليب المتعة، فهناك اعتقاد خاطئ بأنه يزيد من الشهوة الجنسية وهذا الاعتقاد تسبب في العديد من حالات الوفاة وكذلك الإدمان الجسدي والنفسي للعقار.
ما هو الترامادول وعلاقته بالجنس من الناحية العلمية؟
العلاقة بين الترامادول والجنس نشأت عن كونه من المؤثرات الشديدة على مستقبلات المورفين بالمخ مما يساعد على إفراز مادة السيروتونين المسماة بـ “هرمون السعادة” ومن ثم خلق حالة رائعة من السعادة، وتم الترويج للترامادول على أنه علاج فعال للضعف الجنسي يساعد على إطالة مدة الجماع  وتأخر القذف، مما يؤدي إلى تقوية الأداء أثناء ممارسة العلاقة الحميمة،.
إلا أن الترامادول طبيًا لا يستخدم لعلاج الضعف الجنسي وتأخر القذف، فهو مجرد عقار طبي يساعد على التقليل من ردة فعل الأعصاب.
العلاقة بين الترامادول والجنس
يعمل الترامادول في البداية على إطالة فترة الجماع وتأخير القذف، كما يحسن القدرة الجنسية للرجال، مما يترتب عليه شعور بالسعادة واللذة عند الانتهاء من الجماع، ويشعر المدمن أنه لن يستطيع الشعور بالسعادة دون الحصول على جرعته من الترامادول.
فيستمر في تعاطي حبوب الترامادول للوصول لنفس الشعور وإطالة مدة الجماع وتأخير القذف، لكن لن يعود تأثير نفس الجرعة من الترامادول مفيد مع الوقت مما يضطر المريض إلى زيادة الجرعة للوصول لنفس التأثير، دون النظر إلى الآثار المترتبة على إدمان الترامادول والتي تشمل فقدان القدرة الجنسية من الأساس.
الفرق بين الفياجرا والترامادول
حبوب الترامادول لها نفس تأثير حبوب الفياجرا من حيث إطالة مدة الجماعة وتقوية الانتصاب، لكن مفعول حبوب الترامادول يدوم لفترة أكبر، وسواء يتم تناول الفياجرا أو الترامادول يجب عدم أخذهما إلا بوصفة طبية حتى لا تتعرض لخطر الإدمان والأضرار التي قد تنتج عن ذلك التعاطي.
إدمان الترامادول والجنس
عند تناول شخص ما للترامادول بصورة متتالية ليحظى بعلاقة جنسية جيدة فأن الأمر لا يتوقف عند ذلك بل يسعى خلال فترة قصيرة إلى زيادة الجرعة المتناولة للحصول على متعة أكبر وهو ما يزيد من خطر إدمان الترامادول والجنس.
الربط الدائم بين الترامادول والجنس قد يصيب الشخص بدرجة عالية من الاكتئاب ويشعره بالتعرض إلى الموت، وبالتالي يعكف الشخص على إدمانه بين مختلف الأعمار ومعظم الفئات والطبقات الاجتماعية.
هناك فئة من الأشخاص غير المتزوجين لا يربطون بين الترامادول والجنس ولكن يتم التعاطي لأسباب كثيرة منها الرغبة في المجهود الشاق وساعات العمل الطويلة، أو ظنًا منه بأنه علاج لبعض الأمراض مثل الصداع وآلام الظهر والقدمين أو المغص.
أعراض ادمان حبوب الترامادول
تنقسم أعراض حبوب الترامادول إلى أعراض جسدية وأخرى نفسية، حيث تظهر هذه الأعراض بمجرد تناول الجرعة الأولى، وتستمر حتى يتم التوقف عن تعاطي الترامادول، وهي كالآتي:
أعراض حبوب الترامادول الجسدية
  • من اعراض تعاطى الترامادول ضيق حدقة العين إلى جانب تشوش الرؤية.
  • اضطراب عمل الجهاز الهضمي.
  • الشعور بالغثيان والرغبة في التقيؤ.
  • جفاف شديد بالفم.
  • رعشة قوية بالأطراف.
  • تشنج عضلي لفترة قصيرة.
  • فقدان الوزن بصورة ملحوظة.
  • احتباس السوائل داخل الجسم.
  • إتلاف الغشاء المخاطي للأنف.
أعراض حبوب الترامادول النفسية
  • فقدان القدرة على التركيز.
  • ضعف الفهم والاستيعاب.
  • الأرق الشديد.
  • الشعور بالاكتئاب طوال الوقت.
  • صعوبة الشعور بالألم.
رأي الاطباء حول الترامادول والجنس
في عام 2007 أكد مجموعة من الباحثين المتخصصين في السموم أن هناك ارتفاع ملحوظ في نسبة تناول الترامادول، وأن بعض المدمنين توصلوا إلى صنع خلطات تجمع بين الترامادول والكثير من المهدئات والمنومات للتخلص من آثاره الجانبية كـ القلق وارتجاف العضلات وسرعة ضربات القلب والرعشة والتوتر.
الخلطة السحرية التي لاقت رواجًا كبيرًا هي مزج الترامادول بحبوب الفياجرا لتقوية الأداء الجنسي، وهو ما انتشر سريعًا في الكثير من المناطق الشعبية، وانتشر على هيئة أقراص حمراء أصبحت بالنسبة لمدمني الهيروين بمثابة الملاذ الأول الذي يساعدهم على الحصول على نفس التأثير عند عدم القدرة على شراء الهيروين نظرًا لارتفاع ثمنه.
كيف يتم الكشف عن اثار الترامادول بالجسم؟ العقم
اكتشاف تناول الشخص للترامادول لا يظهر بالفحص العادي مثل باقي العقاقير المخدرة لكن يجب إجراء فحص خاص بمراكز السموم، وبالتالي أصبح وسيلة للهروب من الفحوصات عند التقدم للوظائف أو بالنسبة للسائقين وارتفعت نسبة تعاطيه وما اذا كان يحتاج الشخص الى علاج ادمان ام لا.
واكتشف الخبراء أن الترامادول والجنس لا يتفقان، لأن القدرة الجنسية تضعف بعد تناول الترامادول لفترة، وقد يسبب تعاطيه لفترة طويلة حدوث خلل فى حالة الانتصاب وضعف القدرة الجنسية.​
لكن يُظهر الترامادول وجهه القبيح عند تعاطيه لفترة طويلة، إذ يسبب ضعف الانتصاب ويقلل القدرة الجنسية ويسبب العقم، ذلك لأنه يقلل مستويات الهرمونات المسئولة عن الخصوبة مثل التيستوستيرون ويزيد من هرمون اللبن عند الرجال.
مخاطر و اضرار تعاطي الترامادول
  • تثبيط الجهاز العصبي.
  • الإصابة بالفشل الكلوي.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الرئة.
  • استرخاء العضلات الهيكلية.
  • الدخول في غيبوبة.
  • بطء ضربات القلب.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • توقف القلب.
  • ضيق حدقة العين .
  • برودة الجلد.
متلازمة السيروتونين
يسبب إدمان الترامادول ما يسمى بمتلازمة السيروتونين ذلك بسبب المستويات العالية من السيروتونين التي يسببها، مما ينتج عنه مجموعة من الأعراض، مثل الرعشة وارتفاع درجة حرارة الجسم والتعرق الشديد واتساع حدقتي العينين وإسهال، والتى يجب لاسراع فى البحث عن مركز لعلاج الادمان على الترامادول والمخدرات.
الترامادول والنوم
في البداية يشعر مدمن الترامادول بالرغبة في النوم لفترة طويلة، ويرجع ذلك إلى ارتخاء الأعصاب الشديد، ولكن بعد مرور فترة قصيرة من الوقت، يبدأ الأرق في التملك من الشخص المتعاطي للترامادول، وهو ما يصعب من القدرة على النوم، ويجعل المريض مستيقظًا لفترة طويلة، وهو ما يؤثر على نشاطه البدني وصحته النفسية بالسلب.
اعراض ادمان الترامادول على الجهاز العصبي:
يتسبب الترامادول فى تثبيط الجهاز العصبى والجهاز التنفسى، مما يؤدى إلى صعوبة فى التنفس، والغيبوبة، والموت المفاجئ، الكآبة، الاكتئاب الحاد، الرغبة فى الانتحار، القلق والتوتر من الحين للآخر.
تقلبات مزاجية حادة وغير اعتيادية ، والعدوانية أو الغضب الزائد عن اللزوم وعدم تقدير الأمور والعطس المتزايد والتعرق والخفقان والرعشة والصداع ايضاً.
اعراض ادمان الترامادول على الجسم:
مع الوقت تؤثر هذه المواد على مادة “السيروتونين” التي تلعب دورًا كبيرًا في إحداث  الاكتئاب والقلق والوسواس القهرى والأرق، العصبية، التوتر، وقلة النوم وفقدان الشهية.
بالاضافة الى حدوث نقص في وزن المدمن  بشكل ملحوظ، مع زيادة معدل التدخين للسجائر والسهر لفترات طويلة، وتضيق في حدقة العين.
5 خطوات يجب مراعاتها عند علاج الترامادول:
يجب مراعاة 5 خطوات أساسية في علاج إدمان الترامادول وهي:
1. الإبتعاد تماما عن جميع مصادر الادمان:
في بداية طريق علاج ادمان الترامادول يجب أن يتم إبعاد المُدمن عن طريق الإدمان، بحيث يكون جميع المؤثرات الخارجية التي تذكره بهذا الطريق بعيده عنه،  وذلك من أجل التمهيد لمشوار علاج ادمان الترامادول. ولأجل أن تكون رحلة علاج مدمن الترامادول هي رحلة ناجحة وفعالة.
2. البحث عن وسيلة علاج  بشكل مبكر:
يجب أن يبحث مُدمن الترامادول عن وسيلة لعلاج ادمان الترامادول بشكل سريع، فكلما كانت الخطوات أسرع كلما كانت نتيجة الشفاء أفضل، حيث أنه من الأفضل أن يبدأ علاج ادمان الترامادول حين يتعاطى المدمن جرعات أقل من العقار اى عندما يكون في بداية إدمانه، وهنا  يكون القرار أفضل بكثير من قرار الامتناع عن تناول الترامادول في وقت مُتأخر، لأن هذا سوف يؤثر في تقليل الآثار الجانبية والمُضاعفات التي قد تواجه المريض وتقل مُعاناته أثناء فترة علاج ادمان الترامادول.
3. الحصول على مساعدة فريق طبي مُتخصص:
حصول المريض على مساعدة من أطباء متخصصين في علاج ادمان الترامادول، هي أفضل الوسائل المُساعدة التي تقلل من عبء الأعراض الانسحابية للترامادول، لأن الطبيب الذي يتابع الحالة يكون مُتخصص وعلى قدر كبير من الكفاءة والدراية الكاملة عن جميع أنواع العلاجات والأدوية المُناسبة التي تقلل من الأعراض الإنسحابية، بالإضافة إلي أن معرفة الطبيب بجميع المراحل التي يمر بها المريض في علاج ادمان الترامادول تعمل علي التقليل من مُعاناه المُدمن إلى حد كبير.
4. الدعم النفسي:
يُعتبر الدعم النفسي أحد أهم العوامل في مراحل علاج الترامادول، لأنه يكون بمثابة الدافع في مساعدة المدمن على  ترك المُخدر، وفي هذه المرحلة يكون على الأسرة والعائلة والأصدقاء المُقربون من المريض المسؤولية الأكبر، حيث ان  الدعم النفسي يعطي المُدمن دافع في إستكمال طريقة للنهاية والتخلص من أثار المُخدر، وبالتالي فهو أحد العوامل القوية جدا التي يجب الإهتمام بها.
5. الهروب من الانتكاسة:
تُعتبر مرحلة ما بعد انتهاء علاج الترامادول من المراحل الخطيرة جدا التي إن لم يتم التعامل معها بالشكل الصحيح يكون العودة إلي الإدمان مرة أخرى ذو احتمالية أقوى بكثير جدا، وبالتالي يكون هُناك تحدي كبير جدا يجب علي المريض مواجهته، لأن تأثير هذه المرحلة قد يكون إيجابيا إن تمت بالصورة الصحيحة.
وإذا  عاد المُدمن إلى الإدمان مرة أخرى تكون  رغبته في العلاج قليلة جدا  ومن الممكن أن تنعدم، وذلك نتيجة فقدان الثقة بالنفس واعتقاده دائما بأنه سوف يضعف، و البطل الأساسي الذي يلعب دوراً أساسياً في عودة المُدمن إلى براثن الإدمان هو الصحبة السيئة، وبالتالي يجب مُراعاه هذه الخطورة والابتعاد تماما عن جميع أصدقاء السوء.
أعراض انسحاب الترامادول:
مع الاستخدام المتولى يصبح الشخص غير قادر على إيقاف استخدام هذه الأقراص و علاج إدمان الترامادول بشكل مفاجيء ، ومع الوقت ايضا يضطر إلى زيادة الجرعة للحصول على نفس الشعور الذى كان يحصل عليه بجرعات قليلة، ومع الاستخدام لفترات طويلة لهذه الأدوية يُصاب المتعاطى بنوبات صرع، وتشنج، ويؤدى أيضًا إلى الإصابة بالفشل الكلوى والكبدى.
عند التوقف عن أخذ هذه العقاقير يشعر المتعاطي بآلام شديدة فى كافة أجزاء الجسم، ولا يستطيع النوم مع عصبية شديدة قد تدفعه إلى الشجار اللفظى والجسدى حتى تعاطى المخدر مرة اخرى، الذى يعمل على تهدئته بصورة مؤقتة.
هل يمكن علاج الترامادول في المنزل؟
يتساءل الكثيرون من مُدمني الترامادول عن هل يمكن علاج إدمان الترامادول في المنزل بدون الحاجة إلى الطبيب، أو إلي مستشفي متخصصة في علاج إدمان الترامادول، الإجابة نعم يُمكن علاج الترامادول في المنزل، ولكن لن يكون بنفس الكفاءة والنتيجة التي يقوم بها المركز المتخصص في علاج الإدمان، وفي كل الأحوال يوجد مجموعة عوامل يجب مُراعاتها قبل البدء في علاج الإدمان، من أهمها أن يكون هُناك إستعداد نفسي لإستكمال مشوار علاج إدمان الترامادول بأمان إلى النهاية، دون أن يحدث انتكاسة.
في جميع الأحوال إن لجأت إلى علاج الإدمان في المنزل كوسيلة للأمان والخصوصية الزائدة، سوف تكون في كل الأحوال بحاجة إلى طبيب متخصص ليساعدك  في علاج إدمان الترامادول، وبالتالي سوف تلجأ إلي مستشفي أو مركز متخصص تستعين بطبيب متخصص من هناك، ومن ثم فإن لجوء المريض منذ البداية  إلى المستشفى المتخصص يكون هو الأفضل لوجود فريق متخصص يعمل على راحة المريض، بالإضافة إلى أن الفريق الطبي يراعي الحالات الإنسانية والتعامل معها  يكون بالطريقة المُثلي.
علاج الترامادول في المستشفى:
إن علاج إدمان الترامادول لابد أن يتم بصورة تدريجية بدرجة عالية من الكفاءة في التعامل مع مريض الإدمان، وذلك للتعامل مع الأعراض الإنسحابية للمُخدرالتى  تكون خطيرة جدا في حالة إن لم يتم التعامل مع المريض بدرجة كبيرة من الحذر في هذه المرحلة، وقد يؤدي الأمر إلي الوفاة إذا لم يتم التعامل مع المريض بالطريقة الصحيحة ، ولكن المراكز المتخصصة في علاج إدمان الترامادول يكون لديها فريق طبي متخصص على درجة ممتازة من الخبرة والكفاءة في التعامل مع مريض إدمان الترامادول.
من أمثلة هذه المراكز مركز الأمل لعلاج الإدمان، فهو متخصص في جميع حالات الإدمان، حيث يوجد فريق طبي مختص يقوم على خدمة المرضى وتقديم لهم رعاية طبية ومُتابعة جيدة و باستمرار، علاوة على أن مستشفى الامل لعلاج إدمان الترامادول تُحاول أن تُراعي ظروف المريض قدر المستطاع، ويكون العامل الإنساني هو العامل الرئيسي في التعامل مع المريض، ناهيك عن الأجهزة الحديثة والمُتطورة، وكافة سُبل الراحة في فترة علاج الترامادول، كما توفر مستشفى علاج إدمان الترامادول مجموعة من الوسائل العلاجية المُختلفة التي تُساعد المريض على الخروج من مُشكلة إدمان الترامادول بسلام، مع إدراكهم أهمية مُتابعة المريض بعد شفائه من الإدمان حتى لا ينتكس مرة أخرى، ومن المراحل المُهمة التي تقوم بها مستشفى الأمل في علاج الترامادول الأتي:
مراحل علاج الترامادول داخل مستشفى الأمل:
المرحلة الأولى: سحب السموم من الجسم:
ويتم في هذه المرحلة سحب كمية السموم التي تركها الترامادول في جسم المريض، وتكون مدة هذه المرحلة من أربعة أيام إلى 5 أيام، وذلك بحسب الجرعات التي يتناولها مريض الإدمان أثناء فترة تعاطيه العقار.
المرحلة الثانية: الدعم النفسي والإرادة:
وفي هذه المرحلة يجب دعم المريض وتشجيعه على الاستمرار في مشوار علاج الترامادول واستكماله إلي النهاية، وعدم العودة من جديد إلي التعاطي، وهذه المرحلة يقوم بها الطبيب النفسي وتكون خلف مرحلة التخلص من السموم في الجسم مُباشرة.
المرحلة الثالثة: مرحلة العلاج السلوكي والمعرفي:
في هذه المرحلة يجب العمل على تغيير جميع الأفكار الخاطئة عن الإدمان والمُخدرات بجميع أنواعها، وكيفية التطوير في سلوك المريض وإعادة تغيير فكرته للأفضل بحيث ينظر إلى الحياة بنظرة مُختلفة، بالإضافة إلى علاج المريض من كافة المُشكلات النفسية المُصاحبة للإدمان مثل الإكتئاب.
ويكون هُناك مجموعة من الجلسات العلاجية سواء أكانت فردية أو جماعية وتتكون هذه الجلسات من مجموعة أشخاص يشتركون في نفس المشكلة وهناك من تعافوا منها، ويبدأون في رواية قصتهم مع الإدمان ثم يسردون كيفية التعافي منها ويتم هنا تقديم الدعم اللازم للمرضى.
المرحلة الرابعة : مرحلة العلاج الإجتماعي:
هذه من أهم المراحل في علاج الإدمان، حيث تتطلب هذه المرحلة مساعدة الأهل والأقارب والأحباب ، حتى يقوم هؤلاء جميعاً بمساعدة المريض على تخطي مراحل العلاج من الإدمان جميعها في أمان وسلام، وذلك عن طريق تقديم الدعم النفسي والاجتماعي للمدمنين حتى يستطيع المواصلة ولا يعود للإنتكاس مرة أخرى.
مستشفي الامل للطب النفسي وعلاج الادمان   “أينما تجد الأمل.. تجد الحياة”

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق