مجتمع

التحرش في الحدائق العمومية في ولاية …

بعدما كانت المساحات الخضراء والساحات العمومية قبلة العائلات البويرة بحثا عن مكان للراحة والهدوء ولعب الأولاد، أصبحت اليوم مكانا للمواعيد الغرامية للشباب والشابات الذين احتلوا المكان دون مبالاة ولا احترام للمرتادين لتلك الأمكنة، مما جعل العائلات البويرية تنفر وتقرر العزوف عن هذه الأماكن التي لا يستطيعون الاستمتاع فيها مع أفراد الأسرة دون الشعور بالحياء بسبب بعض سلوكيات العشاق.بحيث أصبحت المواعيد الغرامية في الأماكن العامة والمخصصة للعائلات أمرا عاديا ومن دون حياء .الجزائرية للاخبار جمعت اراء بعض العائلات المعتادة على هذه المرافق التي عبرت عن استنكارها الشديد لهذه السلوكات الغير اخلاقية وامام الملئ واعين المسؤولين واعوان الامن .وكعينة قمنا بزيارة استطلاعية لحديقة الولاية الواقعة بحي قويزي السعيد اين لاحضنا ما لم نكن نتوقعه ضاربين عرض الحائط عادات وتقاليد المنطقة وقتل حيائها.والذين يناشدون المصالح الامنية بوضع حد لهذه الاعمال الغير اخلاقية فهل من تدخل يا ترى.

البويرة هطال ادم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق