الصحافة الجديدةرأي

الإعلام والموت بطريقة الإبطال!

قيس النجم
ممكن أن يكون الإنسان ناقداً، ولكن ليس كل إنسان، يمكن أن يكون مصلحاً، وحكيماً في وضعنا الراهن، لأن الذئاب في بلدنا، هي من تحدد الحياة ومشاهدها الأخيرة، يقول المستشار الألماني بسمارك: (يكثر الكذب قبل الانتخابات، وأثناء الحرب، وبعد الصيد) فأي صيد حدث في بلد تكالبت عليه الذئاب، من كل حدب وصوب؟ فإختاروا خيرة الرجال من أبنائنا وقطفوا أجمل الورود من أطفالنا وزوجاتنا وأخواتنا وأمهاتنا بأقبح أنواع الصيد المحرم والممنوع.
رغم أن الألم عام وشامل ولكني سأركز على مهنة الصحافة، أو السلطة الرابعة، أو الوزارة الخامسة، أو صاحبة الجلالة، أو مهنة المتاعب، أو الرحلة نحو الشهادة، سمها ما شئت، فكل المسميات تنطبق عليها.
أخذت الصحافة تتقاسم، مع المغدورين الدفء والبقاء، ثم أن حرب الأكاذيب والإشاعات، التي أبتدعها الحاقدون، صنعت ما صنعت في عراقنا، لذا أدرك الإعلاميون عند خروجهم الى عملهم، وكأنهم يخرجون نحو الشهادة، فيودعون عوائلهم في كل مرة، الوداع الأخير، لأن حاملي السياط الجدد، لا يرتضون العيش تحت هذه السلطة الحرة، ليس لأنهم قد خرقوا قوانين الطبيعة، أو أن الصحافة منعتهم، في أن يرتكبوا مزيداً من الفجائع بحق الأبرياء، وأوقفت مخططاتهم لنهب ثروات أكثر، وكشفت زيفهم وإستبدادهم، وحقارتهم وعشقهم الى العنف والقتل والدم، بل لأن مثل هؤلاء المحسوبين على الساسة، أكثرهم للحق والشعب كارهون.
للصحافة دور كبير، في كشف الفساد، وهذا لا خلاف عليه، لأنها واحدة من مسؤولياتها، سيما وأنهم قدموا القرابين الطاهرة، من أجل إعلاء كلمة الحق الشجاعة، وجعلوها تدوي مرعبة لقلوب المنافقين، حين قالوا للقتلة والسراق: كفى، فقد رحلّوا مئات من جثث الإعلاميين نحو المقابر، رحلوا وهم فخورون بما قدموه، ومازالوا يقدمون دون تردد أو خوف، والساسة المتنفذون وأيديهم القبيحة تسعى دائماً، الى محاربة أصحاب الأقلام الجريئة.
إغتيال الصحفيين، ومضايقتهم، ومحاربتهم، محطة تستحق من الإعلام الشريف، التوقف والمواجهة، فلن يكون هناك ما نعيش من أجله، إن لم نكن على إستعداد، بأن نموت من أجله، وعلينا أن نكون مرآة بوجه الطغاة، ونصرخ بوجوههم العفنة، أنتم القباحة التي لا يمكن إصلاحها، وهذا ما نحتاجه الآن في ظل موجة العنف والإغتيالات، التي طالت صحافتنا وإعلامييها.
الذي جعلني أقف عنده طويلاً، لا لغرابة مدلوله، بل لأفقه معناه، هو قول ضحايا الإعلام: نحن قرابين الكلمة الصادقة، من أجل وطن حر نتمنى أن نتعافى! فكانت رسالة موجهة بقوة من إعلامي الى قاتله: أشعل البخور رأفة بالأمهات الثكلى، ومن ثم أقتلنا ألف مرة، فلن نموت أبداً، ولتذهب روائح الموت، الى مَنْ يستحقها، من سارق، وفاسق، وزارع للفتن، ومصاصٍ للدماء.
ختاماً: ها هم الصحفيون، كأنهم في رحلة حج، شارك فيها الناس من كل فج عميق، لتطوف المشاعر والدموع، حول جثامين الأبرياء منهم، الذين لا ذنب لهم إلا الدفاع عن الكلمة الصادقة، لخدمة بلدهم، وحمايته من الفساق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق