أحوال عربية

اسرائيل ” تتوسل ” الجهاد الاسلامي لعدم التصعيد

غسان سلامة درويش
ـــــــــــــــــ
يبدوا أن القذائف التي استهدفت نفقا كان يجري حفره من قبل مقاومين من الجهاد الاسلامي ، ضربت الأمن الاسرائيلي قبل أن تضرب قيادات سرايا القدس الذين استشهدوا في القصف ، حيث سارعت الدولة العبرية لإرسال رئاسل تهدئة عبر أكثر من قناة ، لمنع تصعيد أو اشتعال حرب جديدة مع قطاع غزة تفسد مشروعاها الاقليمي الكبير للمصالحة والتطبيع الكامل مع السعودية ودول الخليج ، حيث نقل الموقع الإخباري الإسرائيلي “i24 نيوز″، عن مصدر عسكري رفيع، ان جيش الإحتلال الإسرائيلي لم تكن لديه “نوايا بتصعيد الموقف او تصفية أي من قادة الجهاد الإسلامي”، الذين استشهدوا في عملية تدمير النفق شرقي خان يونس.

كما ادعى المصدر ان “قادة الجهاد الإسلامي دخلوا النفق بعد تدميره بغية انتشال العالقين فيه او اسعاف المصابين هناك”، ما أدى الى استشهادهم اختناقاً او بسبب انهيارات متتابعة أغلقت عليهم منافذ العودة والخروج، حيث ان النفق لم يكن معداً لتنفيذ هجوم في المدى القريب.

ونظراً للتهديدات التي أطلقها قادة في الجهاد الإسلامي في قطاع غزة، أصدرت القيادة العسكرية في منطقة الجنوب تعليماتها للبلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة بأن تبقي الفعاليات المدرسية للطلاب داخل غرف مغلقة والامتناع عن اجرائها في الساحات المفتوحة، كما قررت عدم السماح للمزارعين الإسرائيليين بالاقتراب من السياج الفاصل بين الأراضي الإسرائيلية وقطاع غزة، حسب الموقع.

وأضاف المصدر ان جيش الإحتلال الإسرائيلي نصب اكثر من بطارية من “القبة الحديدية” المضادة للصواريخ “تحسباً لكل طارئ يقع في المنطقة”، بحسب الموقع.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق