مجتمع

استشارات وعلاج نفسي مجاني عبر الانترنت

دعم مخفض لسكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا خلال شهر أكتوبر 2020، شهر الصحة العقلية

 ديلاوير، الولايات المتحدة (28 سبتمبر/أيلول 2020 )– أعلنت منصة العلاج النفسي عبر الإنترنت توك سيركل “Talkcircle” اليوم عن تقديمها للدعم المجاني عبر الإنترنت لسكان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا المتضررين من فيروس كورونا، لمدة أسبوع واحد إلى جانب خصومات إضافية مستمرة لسكان لبنان المتأثرين بالانفجار الأخير. توفر توك سيركل آليات التكيف للأشخاص المحتاجين، من خلال الأخصائيين النفسيين المرخصين والمعتمدين.

وفي هذا الشأن قال مات شرام، الرئيس التنفيذي لتوك سيركل: نحن نوفر خدمات إسداء المشورة لمساعدة الأشخاص على تخطي الأوقات العصيبة والبدء في الشعور بالتحسن الآن. وتابع شرام حديثه: ويقلل تقديم خدمات الصحة العقلية عبر الإنترنت من وصمة العار المصاحبة للعلاج النفسي من خلال المشورة الخاصة وجهاً لوجه.

واختتم قائلاً، لدينا العديد من الأطباء النفسيين العرب في الفريق؛ حيث يكون من الضروري وجود نظام دعم للمجتمع المحلي ومساعدة مجموعة أوسع من الثقافات.

كما تدعم توك سيركل أيضاً الأفراد الذين يعانون من مشكلات الصحة العقلية السائدة بما في ذلك الاكتئاب، والقلق، وإسداء المشورة للزوجين. كما تقدم المنصة خدمات للشركات، لمساعدة الشركات في دعم الموظفين أثناء فقدان وظائفهم والصعوبات الأخرى، مثل خفض الرواتب. يمكن لمنصة توك سيركل مساعدة الشركات على تعزيز مرونة الموظفين وإنتاجيتهم، من خلال توفير نظام دعم العلاج النفسي الافتراضي لقسم الموارد البشرية في الشركة والعمل جنباً إلى جنب مع الإدارة.

ومن جهته، قال هنري روساس، مدير المبيعات وشريك في توك سيركل: في عالمنا الجديد الذي يلتزم بالتباعد الاجتماعي، نواجه العديد من التحديات التي يمكن أن يخف العلاج النفسي من المنزل من حدتها بصورة ملائمة أكثر وبأسعار معقولة.

وتقدم الشركة أسبوعاً مجانياً من العلاج النفسي عبر الرسائل النصية لأي شخص يعاني من تأثيرات فيروس كورونا، واختتم روساس حديثه واصفاً إياه بأنه مثل وجود طبيبك النفسي معك أثناء التنقل، حيث يمكنك إرسال رسائل نصية إليه في أي وقت والحصول على ردود يومية.

يمكن لأولئك الذين يحتاجون إلى الدعم التسجيل والتواصل مع مديري المجتمع على www.talkcircle.com وإبلاغهم بأنهم بحاجة إلى الدعم أثناء شهر أكتوبر/تشرين الأول، الشهر المخصص للصحة العقلية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق