الجزائر من الداخل

هام …إدماج في المناصب بأثر رجعي لهذه الفئة من العاملين في عقود ما قبل التشغيل

ليلى بلدي

قدم وزير العمل الهاشمي جعوبوب عرضا لوضعية عملية ادماج الشباب المعنينن بقرارارات الترسيم في المناصب المقررة من قبل الحكومة والمقدر عددهم بـ 365 الف شابا ، واشار الوزير إلى قرار ادماج بأثر رجعي في الماصب المقررة من قبل الحكومة.

جدد وزير العمل هاشمي جعبوب اثناء عرض بمجلس الأمة التذكير بالمجهودات التي بذلت من أجل ملف الإدماج من خلال إصدار مرسوم تنفيذي وعقد عدد من اجتماعات اللجنة الوزارية المشتركة المكلفة بهذا الملف, مبرزا أنه يدخل في إطار برنامج رئيس الجمهورية والالتزامات التي قطعها على نفسه قبل أن يؤكد أنه “ملف شائك لكنه ليس مستعصي على الحكومة”.

وكانت الحكومة قد أعلنت عن نيتها في إدماج الشباب العامل في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني (DAIP) وفقا للأولويات وجدول زمني محدد موزعة على ثلاثة فئات, الأولى الذين لهم خبرة ثماني سنوات والثانية الذين تتراوح خبرتهم ما بين 3 و8 سنوات والفئة الثالثة الذين تقل خبرتهم عن ثلاثة سنوات.

وكشف وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي الهاشمي جعبوب يوم الخميس من تيبازة عن إعتماد اجتماع الحكومة المنعقد يوم أمس بالعاصمة خارطة طريق عملية لتنفيذ وعود الدولة الخاصة بإدماج جميع الشباب المستخدمين في إطار جهاز المساعدة على الإدماج المهني (DAIP), وفق أجندة زمنية محددة.

وطمأن الوزير في تصريح صحفي ختاما لزيارة عمل لولاية تيبازة نهاية الاشبوع الماضي , الشباب البالغ عددهم 365 ألف, بتجسيد وعود الدولة وهي إلتزام رئيس الجمهورية, السيد عبد المجيد تبون, وحرصه الشخصي على إدماجهم في وظائف قارة.

وقال في هذا السياق أن إجتماع الحكومة المنعقد يوم أمس برئاسة الوزير الأول, عبد العزيز جراد, إعتمد خارطة طريق قدمتها وزارة العمل “بعد نقاش مستفيض” تقضي أساسا بإعداد تعليمة جديدة لتبسيط الإجراءات وإزاحة العراقيل التي حالت دون تسجيل تقدم ملحوظ في ملف الإدماج حيث بلغ عدد المدمجين 20 ألف شاب فقط.

وأضاف انه “سيتم عرض الخطة التي إعتمدها مجلس الحكومة على أول مجلس وزراء يعقد برئاسة رئيس الجمهورية عند عودته سالما إلى أرض الوطن”.

وعقب المصادقة على الخطة سيتم تفعيل خارطة الطريق الجديدة المذكورة سابقا ميدانيا ومن ثمة –يتابع السيد جعبوب– سيدفع بملف الإدماج قدما, مبرزا أن العراقيل التي حالت دون تقدم الملف “تقنية”.

كما شدد في نفس الوقت أن “الإرادة السياسية متوفرة وبقوة لتجسيد وعود الدولة وفق الرزنامة المتفق عليها سابقا”.

وفي هذا الخصوص أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي, أن الآجال التي تم الاتفاق عليها سابقا والمتعلقة بإدماج هؤلاء الشباب خلال 2019-2020 سمحت بإدماج 20 ألف فقط, مشددا أن البقية أي 365 ألف سيتم إدماجهم بأثر رجعي تجسيدا لوعود أعلى السلطات في البلاد.

وشمل العرض الذي قدمه الوزير جعبوب يوم الاربعاء 23 ديسمبر 2020 على مجلس الحكومة عملية مسح شامل لملف الإدماج بمساعدة وزارة المالية بصفتها صاحبة المناصب المالية وكذلك بالتنسيق مع مصالح الوظيفة العمومية عبر جميع الولايات وجميع القطاعات مع إدخال إصلاحات واقتراحات لتذليل العقبات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق