مجتمع

إدمان القمار

 

ادهم اسماعيل
على الرغم من أن القمار ليس شائعًا للغاية في الدول العربية وحتى الدول التي تحتوي على صالات قمار مُقننة تُطبق إجراءات وشروط صارمة على مرتاديها إلا أنه من اللافت للنظر أن مشكلة إدمان القمار أصبحت آخذة في التطور والإزدياد في المُجتمعات العربية! فإذا نظرنا إلى الصورة الشاملة التي تُظهِر العلاقة بين المُضاربة على الأسهم والسندات والمُقامرة في موقع مراهنات والمُقامرة على العاب القمار فإننا سنجد أن هذه المنتجات تجتذب – بشكلٍ أساسي – الأشخاص المُدمنون على المخاطر والذين قد لا يكونوا أغنياء بالضرورة ولكن لديهم رغبات إدمانية تجاه المُخاطرة بالمال! قد تكون هذه المشكلة أكثر خطورة بالنسبة للأشخاص الذين ليسوا أغنياءً بالأساس ويعتقدون أن المُقامرة – بكل أشكالها – هي وسيلة سريعة لتحقيق الأرباح والحصول على الثراء!
للأسف لا توجد دراسات في العالم العربي حول هذه المشكلة نظرًا لأنه من الصعب الوصول إلى مُجتمع الدراسة وحتى إذا تم التوصل إلى بعض العينات فإنهم سيرفضون إجراء البحث وسوف يعتقدون بأنهم ليسوا مُدمنين من الأساس.
لذلك فإن الطريقة الوحيدة للتعرف على أبعاد مشكلة إدمان القمار هي التعرف على مآلات الدول الغربية. على سبيل المثال، في المتحدة الأمريكية كشفت الدراسات عن وجود أكثر من 60 مليون شخص يُعانون من اضطراب سلوكي تجاه المُقامرة ويستدعي نوعًا من العلاج.
على الرغم من ذلك فإن الكثير من الأشخاص الواقعين في مشكلة إدمان القمار لا يعتبرون أنفسهم مدمنين من الأساس وذلك لأنهم لا يتعاطون مواد مُخدرة كما هو الحال مع مدمني الكحوليات والمُخدرات. توجد تشابهات بين مُدمني القمار ومُدمني المواد المُخدرة فكلا النوعان يُريدان التوقف ولكنهما يفشلان ويُعاودان نشاطهما الإدماني مرة أخرى.
ضعف الإرادة
بالنسبة لكل أشكال الإدمان فإنها تكون مُرتبطة – بشكلٍ أساسي – بضعف الإرادة حيث لا يُمكن للمدمنين التحكم في اندفاعاتهم تجاه الأنشطة التي يُدمنون عليها. يتعلق الأمر بالعجز عن إيقاف سلوكهم أو السيطرة عليه على الرغم من العواقب السلبية التي تُصيبهم والأشخاص الآخرين.
في الحقيقة، فإن الأفكار السلبية والشعور بالإندفاع الجبري هو ما يُسيطر عليهم دائمًا فهم، وكذلك فإن النشاط الإدماني يؤثر بالسلب على كل ما يفعلونه في الحياة – من وقت العمل إلى الأسرة إلى ممارسة الرياضة وممارسة الهوايات وكذلك التواصل الاجتماعي أيضًا. غالبًا ما يؤثر بشكل سيء على النوم والصحة الجسدية بسبب عدم الاعتناء بأنفسهم، بما في ذلك عدم تناول الطعام بشكل جيد.

تأثير إدمان القمار على الجوانب الأخرى من الحياة
هناك الكثير من السمات التي يشترك فيها إدمان القمار مع إدمان الكحول والمخدرات. من المرجح أيضًا أن يعاني العديد من مدمني القمار من التوتر والقلق والاكتئاب – بما في ذلك التفكير/ محاولة الانتحار.
يعاني العديد من المقامرين من مشاكل اضطراب ثنائي القطب أو اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة. بالإضافة إلى ذلك، فقد تم العثور على روابط مهمة بين إدمان القمار وتعاطي التبغ يوميًا، بالإضافة إلى التسوق المُسبب للمشاكل والألعاب التي تسبب الإدمان.
يأتي مدمنو القمار من جميع الخلفيات وجميع المهن، ولكن الرجال أكثر عرضة بنحو سبع مرات من النساء للإصابة بمشكلة القمار.
يرجع هذا إلى حقيقة أن المقامرة غالبًا ما ترتبط بالرياضة، ويُظهر الرجال اهتمامًا أكبر بالألعاب الرياضية بشكل عام. لكن بعض خبراء الصحة العقلية يعتقدون أيضًا أن ذلك مرجح لأن الرجال بشكل عام يتمتعون بطابع أكثر متعة ومن المحتمل أن يخاطروا أكثر من النساء.
العوامل الأخرى التي يمكن أن تلعب دورًا في تطوير شخص ما لمشكلة المقامرة هي:
• الصدمة.
• أنواع الإدمان الأخرى.
• مشاكل الصحة العقلية ، مثل القلق أو الاكتئاب.
• الشعور بالعزلة والوحدة.
• كونك عاطلاً عن العمل أو متقاعدًا.
كما هو الحال مع أنواع الإدمان الأخرى، فإن تجارب الطفولة الضارة يُمكن أن تكون سببًا لإدمان القمار.
بالإضافة إلى ذلك، فإن مدمنين القمار يُطاردون الشعور بالنشوة عند إطلاق كل من الدوبامين الكيميائي “الشعور بالرضا” و “هرمون السعادة” الإندورفين أثناء القمار. لكن هذا الانتعاش دائمًا ما يكون قصير الأجل – وبالتالي فإن الإكراه على المقامرة سيبدأ مرة أخرى بعد ذلك بوقت قصير.
كيف أعرف أنني أعاني من مشكلة إدمان القمار؟
وفقًا لجمعية Gamblers Anonymous والتي تم تأسيسها في عام 1957 في المملكة المتحدة فهناك عشرة أعراض أساسية تُشير إلى إصابة الشخص بإدمان القمار، وهي كالتالي:
• ضياع وقت العمل أو الدراسة بسبب القمار.
• تجعل العلاقات بالمعارف والأصدقاء غير سعيدة.
• تؤثر على سمعة الشخص.
• الشعور بالندم بعد اللعب.
• الاقتراض بهدف المُقامرة.
• انخفاض الطموح تجاه العمل والحياة.
• بعد الخسارة، يشعر الشخص بالرغبة في استعادة خسائره مرة أخرى.
هل يوجد حل لإدمان القمار؟
يمكن التعامل مع إدمان القمار بنفس الطريقة التي تتعامل بها مع أنواع الإدمان الأخرى، فقد أظهر العلاج السلوكي المعرفي (CBT) نتائج إيجابية للعديد من الأشخاص.
تشمل فوائد التعافي من إدمان القمار إعادة حياتك إلى مسارها الصحيح وترتيب أموالك وتنمية شبكة علاقاتك والتركيز على وظيفتك ومهامك الأخرى. إذا تركت سلوك المُقامرة لديك دون علاجًا – كما هو الحال مع جميع أنواع الإدمان – فمن المُحتمَّل أن يزداد هذا المرض سوءًا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق