ثقافة

أصول وأنساب القبائل الجزائرية … الكامل في أصول وأنساب قبائل ولاية تيارت

كانت من مواطن توجين، ثم تملكتها زغبة بالأقطاع من السلاطين طوعا وكرها، فاستولى بنو سويد على بلاد توجين كلها، ودبت فيها بطونهم دبيب الظلال في الفيوء، وكل أول فإلى آخر، ولكل أجل كتاب، وهم على ذلك لهذا العهد.

لما زحف يوسف بن يعقوب المريني إلى منازلة تلمسان، وطال حصاره لها، وفد عليه شيخ سويد سعيد بن عثمان بن عمر بن مهدي، فأدنى مجلسه وأكرم وفادته. ثم أجمع قتله ففرّ ولحق بقومه، وأجلب على أطراف التلول وملك السَّرسو، ونزعت إليه طائفة من عكرمة بني يزيد وعجزوا عن الظعن، فأنزلهم بجل كريكرة قبلة السرسو ووضع عليهم الأتاوة. (ابن خلدون، العبر، ج6، ص60)

ولما تغلب السلطان أبو عنان على تلمسان، رعى لسويد ذمة الانقطاع إليه، فرفع ونزمار بن عريف السويدي على سائر رؤساء البدو من زغبة، وأقطعه السرسو وقلعة ابن سلامة وكثيراً من بلاد توجين. (ابن خلدون، العبر، ج6، ص61)

ولما نصب بنو حصين ابن زيان ابن عم السلطان أبي حمو للملك ورشحوه للمنازعة سنة 1365، هبت من يومئذ ريح العرب، وجاش مرجلهم على زناتة ووطئوا من تلول الجزائر ما عجزوا عن حمايته، وولجوا من فروجها ما قصروا عن سده، ودبوا فيها دبيب الظلال في الفيوء، فتملكت زغبة سائر البلاد بالأقطاع من السلطان طوعاً وكرهاً، حتى أفرجت لهم زناتة عن كثيرها، ولجأوا إلى سيف البحر. وحصل كل منهم في التلول على ما يلي موطنه من بلاد القفر. فاستولى بنو سويد على بلاد توجين كلها ما عدا جبل ونشريس لتوعره بقيت فيه لمة منهم. (ابن خلدون، العبر، ج6، ص62)

ومن القبائل العربية التي استقرت بولاية تيارت، أذكر: أولاد شريف، وأولاد لكرد، وأولاد منصور، والكرايش، والغسلية، والعويسات، وأولاد سيدي رابح، وأولاد باهلال، وأولاد مسعود، وأولا بن عفان، وعكرمة، وبُصرة ، وحسانين، والمخاترية، والزبيدة والحويطات…وغيرهم
أولاد شريف من سويد من بني هلال، ويتكونون من خمسة أعراش أصلية أذكر منها فقط أولاد فيغول الذين ينحدر منهم اللاعب الدولي فيغولي.
أولاد لكرد من سويد من بني هلال
أولاد منصور من سويد من بني هلال
الكرايش من بني عامر من زغبة من بني هلال
الغسلية من الغُسل من المعقل
أولاد مسعود من رياح من بني هلال
أولا بن عفان من سويد من بني هلال، وفي أحد المراجع من رياح.
عكرمة من بني يزيد من زغبة من بني هلال

وأختم بهذه الأبيات للشاعر الهلالي عزيزي أحمد الحسني التي ختم بها قصيدة له في وصف الحصان العربي الأصيل:
وناظم ذو لبيات من بنو هلال   من لا يعرف نسبتي نوريهاله
أحمد عزيزي الحسني كان تسال   من ذرية ذياب يامن تصغي له
ساكن وطن قزول في شامخ لضلال  وردة بيضة جات ما بين جباله
تيارت مهد الشهامة والأفضال   تتفاخر برجال فيها ما زالوا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق