مجتمع

أسرار يخفيها الأطباء

د ابراهيم بوصيدة

– لو افترضنا ان احدنا قد اصيب بالقلق …… سوف يذهب للطبيب وهو بدوره يقدم له اللازم من العلاج .. وربما بعد مدة سوف يتحسن حال المريض .. ويكون قد ظن انه شفي تماما من علته
– وما هي الا شهور او ربما اسابيع حتى يحس نفس المريض بالام حاده في الدماغ وربما ارهاق في النوم وربما انهاك عام .. وسوف يذهب للطبيب كالعاده والذي بدوره سوف يكشف عنه ويكتشف بانه مصاب بارتفاع ضغط الدم … وسوف يقدم له الدواء الضروري ليتحسن حال المريض بعد ذلك ويظن انه قد عولج او ربما شفي من جراء الدواء
– وما هي الا شهور اخرى حتى يحس نفس المريض بكثرة التبول والعطش الغير طبيعي فيذهب لطبيبه الذي يكشف عنه ويعلمه بانه قد اصيب بمرض السكر ويقدم له الادويه الضروريه ليحس المريض بعد ذلك بتحسن حاله ظانا ان ذلك هو شفاء قد حصل عليه من جراء اخذ الادويه
– وما هي الا شهور معدوده حتى يحس نفس المريض بانقباض في صدره والم في واجهة قلبه فيهرع لطبيبه ليكتشف انه على شفى حفرة من سكتة قلبيه ناتجه عن ارتفاع معدل الشحوم لديه اضافة الى ما سبق من الامراض المذكوره اعلاه .. فيوصف له الدواء ليحس ببعض الراحة بعد تناوله وبالتالي يظن ان الامر قد انتهى بواسظة هذه العلاجات
– وما هي الا ايام معدوده او اسابيع حتى يسقط المريض ربما مصابا بشلل نصفي من جراء سكتة دماغيه ليقول له الاطباء ان ذلك سببه ارتفاع الضغط مع ارتفاع منسوب السكر والشحوم ….. وقد تؤدي به هذه الحاله الى البقاء مقعدا مع تناول عدد مهول من الادويه
– وما هي الا ايام ويغادر هذا المريض الحياة الى مثواه الاخير
———————————————————————————-
ما قلته ليس كلاما قصصيا ….. ولكن ذلك سوف يوقظك بعض الشيء ان امعنت الفهم في ما سوف يلي ولو بالقليل من الوعي … فتابع معي
——————————————————————————-
– ظنك سوف يعلمك بان هذا الشخص قد مرض العديد من المرات ….. وبامراض مختلفه … ومعظمها قد عولج وربما شفي بتناول الادويه …………………. وهذا ما توصل له ادراك الجمع الغفير من الناس .. بل واكثرهم … ان لم نقل كلهم
((( فهل هذا هو عين الفهم الصائب ؟ )))
——————————————————————————–
– لقد اختصرت القصه في ذكر بعض الاسماء المرضيه … ولكن ربما هناك من الناس من يمر اثناء معاناته الحياتيه باكثر من هذا العدد من الامراض وفقا للاسماء الطبيه لهذه الامراض
((( فهل تصدقني عندما اقول لك بان كل هذه الاسماء التي اوردتها في القصه وحتى التي لم اذكرها … ما هي الا اسماء سميتموها انتم واباؤكم ما انزل الله بها من سلطان… … هل تصدق ذلك ؟ )))
– فاذا ما كان لديك القليل من الوعي فستفهمني عندما اقول لك بان كل ما في الامرمما سبق ذكره ما هو الا مرض واحد وبدون مسمى …. وربما انك لحد الان لم تصدق بعد هذا الغموض .
– اقول لك الان …. ان كل ما عاناه الشخص المقتبس في القصه ماهو الا نداء “” سمعي بصري للروح “” باتيك على شكل مرض ” خلل صحي “” …. ويريد منك التراجع عن سوء سبيلك والعوده لاحضان خالقك .. لان المرض في كل مرحله ما هو الا رسالة لتصويبك نحو الطريق الصحيح المؤدي الى الخالق “” وكما ذكرنا .. هو صفعة رحيمة لك من الخالق ليجذيك نحوه “” ….. هل بدا يتسلل لذهنك الان بعض الفهم ؟
– الا انك اعتمدت تجاهل المرض واستنجدت بالادوية التي تريد “” اسكات صوت الروح وندائها لك واسكانه بل محوه نهائيا “” … الا ان هذا السبيل غير نافع ومجدي .. فالروح لا تقهر وصوتها سوف يكون اكثر دمارا في المرة المقبله … هل استوعبت ؟
– فالصوت الروحي الاول والذي كان على شكل قلق في البدايه وقد اردت اخماده بالادويه المسكنه سوف يظهر لك ثانية على شكل عفريت اقوى وسوف يكون بالصورة التي سميته انت واباؤك “” ارتفاع الضغط الدموي “” …. ولكنك لحد ذلك لم تنتبه من الرساله الروحيه لك … فسارعت للادويه واردت اخماد هذا الصوت بلا وعي … وانت لا تدري انه سينقض عليك مرة اخرى وبشكل اقوى ومن حيث لا تحتسب ….. ربما الان بدات في تصديق ما اقول ولو قليلا ..
– استطعت واهما اسكات صوت الروح التي تريد منك الرجوع لخالقك والذي اتاك على شكل ارتفاع ضغط الدم كما تسميه انت واباؤك …. ولم تدرك بان العفريت الاكبر من ذلك سوف يولد …… لان صوت الروح لا يمكن اسكاته ولا يمكن مقاومة الصفعه الربانيه “” بالادويه “” وانما بالرجوع لمصدرك الخلقي ….. وطالما لم تفهم الرساله ولم تحاول حتى سماعها وتماديت في تجاهلك وجهلك بها ….. فالصوت الروحي سوف ينبعث لك هذه المره بشكل اقوى واعنف … وسوف تجد نفسك فريسة لعطب اخر عام تسميه كما سماه اباؤك “” مرض السكر “” …… فهل ترتدع الان وتنصت للصوت الروحي ؟
– ولكنك مبرمج منذ عديد السنوات على الزيف العلمي والتضليل التجاري وبذلك لم تستطع التخلي بعد عن وهمك …. وسوف تهرع للطبيب وادويته دون ادنى التفاتة لمن يناديك من داخلك “” لنداء روحك “” وغرك بالله الغرور … وما هي الا ايام حتى تسقط مرة اخرى بضربة من مارد اقوى بكثير من ذي قبل …. والصوت الروحي الان سوف ينقض عليك على شكل ما تسميه انت واباؤك “” السكتة القلبيه “” ….. فهلا تراجعت عن تدمير نفسك بنفسك ؟ ….. ولكن هيهات هيهات …. الكل مبرمج على التخويف وعلى البصيص الذي يدركه بحواسه الخمس فقط .. ولا يعلم ان الله وهب له اكثر من ذلك … ولكن ذلك دفن من جراء بريق التكنولوجيا …. وفي حالة تماديك في الضلال وتهاونك مع روحك وتناسيك لخالقك فستلجا روحك للتخلص نهائيا من هذا العقل الضال الغير صالح للاستعمال ومن هذا الجسد المتعفن الذي لا يمكنه ان يكون سكنا لشفاء الروح ونقاتها …. وبالتالي تكون الضربة النهائيه والقاضيه هي “” طمس لهذا العقل الاحمق “” وتكون الصفعة على شكل ما تسميه انت واباؤك “” سكتة دماغيه وشلل نصفي ثم الوفاة “”
———————————————————————————-
هل ادركت فحوى الرساله ؟ ….. هل ادركت معنى الجهل الحقيقي ؟ وانه سبب هوانك ومعاناتك بشتى الطرق وبالتوازي مع كل انواع الخسائر الروحيه والنفسيه والفكريه والجسديه والماديه ؟ …… هل علمت ولو القليل عن كيفية قيام امبراطرية الادويه ؟
((( هل ستستجيب الان لنداء روحك التي لا تريد لك الا خيرا وشفاء وتكاملا ورحمة في اللحظة التي تلتفت لها وباسرع من ومضة عين ؟ ….. شفاء لا يضاهيه اي شفاء )))
“” ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم “”
—————————————————————————-
((( اعقلها ثم توكل … اعقل اولا ان مرضك هو نداء روحك وصفعة منها لك …. ثم توكل على الشافي حق توكله مع ايمانك بذلك ايمانا يحرك الجبال …… وكن واعيا ولا تصطف داخل الحشد المبرمج على الفناء …… ولا ضرر هنا في الاستعانة بالادويه ….. وبالتالي تكون قد تمكنت من عيش حياة واعيه تنطبق تماما على ما خلقك الله عليه وهو انك خليفته في الارض وسخر لخدمتك كل ما في السماوات وما في الارض وانك السيد على كل شيء ………. واعلم انه لا وجود لشفاء من اي مرض دون تصويب للمسار الروحي ….فلا تعش عبدا تعيسا لا تسمع الا لضجيج هواك ولا تاتامر الا باوامره ….. )))

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق