جواسيس

أرشيف سري …حكاية الرئيس الأسبق اليامين زروال مع والي ولاية سابق

 

أيمن  خليل

لم يكن الرئيس الأسبق للجمهورية اليامين زروال يعرف الوالي الأسبق الراحل مختار عثماني  لكنه سمع في بداية حكمه عن أمين عام ولاية  قرر الانخراط في مكافحة الإرهاب متطوعا في اوقات فراغه، الرئيس الأسبق اليامين زروال حتى قبل  وصوله الى الرئاسة  اثناء تقلدع منصب وزير دفاع ، ذهل  من شجاعة  أمين عام الولاية   وقرر ترقيته  الى منصب والي ولاية  وكانت ولاية غرداية  التي تولاها الراحل عثماني مختار  بين الولايات القلائل التي زارها اليامين زروال اثناء ترأسه  للجزائر  ومباشرة. بعد انسحاب  زروال قرر بوتفليقة نقل الوالي من غرداية الى. تيسمسيلت  في اجراء فهمه الوالي الأسبق على انه اجراء  عقابي  من تيسمسيلت تم انهاء مهام الوالي السابق الذي كان أحد أكثر موظفي الدولة قربا  من الرئيس الأسبق للجمهورية الجزائرية الاسبق .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. ان الرئيس الاسبق اليمين زروال ادام في عمره بطل عظيم ورجل شجاع ومجاهد كبير وفوق ذلك انه ابن الاوراس الاشم وتلك المنطقة هي التي علمته الرجولة والشجاعة الم يقل ابن خلدون الانسان لبيئته ،عندما رقى هذا الامين العام الى والي لان رأى فيه الرجل الشجاع ويستحق الترقية وعندما تولى الحكم الفاسد بوتفليقة انهى مهام الوالي انتقاما منه وهذا يدل بان بوتفليقة ارخص بشر على وجه الارض من طبائعه الانتقام والغدر والغيرة من الاخرين ولهذا اذا قارناه بالسيد اليمين زروال فلا مقارنة لان زروال ولد بارض الجزائر وبوتفليقة ولد بالمغرب بلد الزطلة بلد الدعارة والجنس بلد السياحة الجنسية بلد العبودية وتقبيل اليدين ايضا صدق ابن خلدون في مقولته المشهورة ، الانسان لبيئته والسلام على من اتبع الهدى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق