أخبار هبنقةجواسيس

قصة شيخ زاوية في أدرار

ايمن خليل
يصف  الكثير من الناس العارفين باسرار ولاية لأدرار، أحد المسؤولين الحاليين من ابناء الولاية بـ شيخ الزاوية، ليس لأن الرجل فقيه في الدين ، أو لأنه يسير مدرسة قرآنية، بالرغم من حبه للزوايا و المشايخ ، بل ا، الرجل لا يظلم عنده أحد، و يقدم الخدمة  للجميع، وفوق هذا فإن بيته عندما يأتي الى ولاية أدرار مفتوح دائما ، للجميع وكل من يأتي يأكل ويشرب،  الرجل كما يقول حتى خصومه كرس حياته لخدمة الولاية وأهلها .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى