مجتمع

أنت في مهمة

غزال  راضية
 
        نعم أنت في مهمة أكررها لك لتستشعر مدى قيمتك في هذه الحياة أكيد أنت لم تخلق عبثا بل لهدف معين ألان تتساءل ربما ماهو هدفك
 أولا الهدف الأول من وجودك أكيد هو عبادة الله تعالى أحسن عبادة وثانيا هدفك في هذه الحياة التي لا تقبل الضعفاء لا مكان لهم فقط مكان للناجحين هو أن تحدد ما تريد من اجل مهمتك أنت نعم أنت الضبط في هذه الحياة ماذا تريد أن تترك خلفك ليتذكرك الناس به ماذا تريد أن يكتب التاريخ عنك ماهي أعمالك التي ستشارك بها الناس لتكون مفيد ومستفيد هل تريد أن تكون إنسانا عاديا نفس الروتين اليومي الذي غالبا ما يؤدي إلى الاكتئاب أم تريد أن تكون إنسانا ذو روح عالية وأهداف منطقية يعمل ويكد في عمله ليصل إلى مايريد لا ن النجاح لا يأتي إلينا بنفسه ليس لديه رجلين لكن أنت لديك لذلك أسعى نحو النجاح واكتشف مهمتك التي وجدت لها وساعد اكبر عدد ممكن من الأشخاص كن شخصية فعالة ومنتجة غي يومها في نفس الوقت بالأخص لا تكن إنسانا عاديا ينساه التاريخ مع مرور الزمن بل كن نادرا تتذكرك الأجيال بعد مرور العصور ليس بشي صعب فقط ابدأ بالخطوة الأولى اكتشف مهمتك النبيلة الآن استرخي واغمض عينينك وفكر مليا أنا متيقنة من انك ستجدها وستعمل جاهدا لتطويرها في سبيل الخير                               

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى