رأي

أبطال غيبتهم القضبان الأسير المناضل الكبير/ يونس ناصر أبو لفتيه

سامي إبراهيم فودة


في حضرة القامات الشامخة جنرالات الصبر والصمود القابضين على الجمر والمتخندقه في قلاعها كالطود الشامخ, إنهم أسرانا البواسل الأبطال وأسيراتنا الماجدات القابعين في غياهب السجون وخلف زنازين الاحتلال الغاشم تنحني الهامات والرؤوس إجلالاً وإكباراً أمام عظمة صمودهم وتحمر الورود خجلاً من عظمة تضحياتهم, إخوتي الأماجد أخواتي الماجدات رفاق دربي الصامدين الصابرين الثابتين المتمرسين في قلاع الأسر,
أعزائي القراء أحبتي الأفاضل فما أنا بصدده اليوم هو تسليط الضوء على رجال أشداء صابرين على الشدائد والبلاء, رسموا بأوجاعهم ومعاناتهم وآلامهم طريق المجد والحرية واقفين وقوف أشجار الزيتون, شامخين شموخ جبال فلسطين, صابرين صبر سيدنا أيوب في سجنهم, فمهما غيبتهم غياهب سجون الاحتلال الصهيوني وظلمة الزنازين عن عيوننا, فلن تغيب أرواحهم الطاهرة التي تسكن أرواحنا فهم حاضرون بأفئدتنا وأبصارنا وعقولنا وفي مجري الدم في عروقنا مهما طال الزمن أم قصر,
عندما نستحضر صور هؤلاء الأبطال البواسل جنرالات الصبر والصمود ونستذكر أسمائهم المنقوشة في قلوبنا والراسخة في عقولنا ووجداننا لا نستطيع إلا أن نقف إجلالاً وإكباراً لهؤلاء الابطال الذين ضحوا بأجمل سنين عمرهم ليعيش أفراد شعبهم كباقي شعوب الأرض في عزة وحرية وكرامة, فأسرانا تاج الفَخَار وفخَر الأمة هم من قهروا الاحتلال الصهيوني بصمودهم وثباتهم,
وأمام عظمة تضحياتهم لا يمكن لأي كلام مهما عظم شأنه أن يوافيهم ولو جزء بسيط مما عانوه, فمن حقهم علينا أن نستذكرهم ونذكر تضحياتهم وأسيرنا البطل يونس أبو لفتيه ابن الثامنة والأربعون ربيعاً ويقبع في سجن جلبوع وأنهى عامًا السادس عشر في الأسر ويدخل عامه السابع عشر والأخير على التوالى داخل السجون الإسرائيلية
الأسير:- يونس ناصر صبيح أبو لفتيه
مواليد :- 8/3 / 1984م
مكان الإقامة :- بيت حانون شمال قطاع غزة
الحالة الاجتماعية:- أعزب
مؤهلة العلمي:- يونس أبو لفتيه
تلقى أسيرنا البطل يونس تعليمه الابتدائي والإعدادي في مدارس وكالة غوث اللاجئين في مدينة بيت حانون، وكان منذ صغره وفي طفولته متميزا عن بقية أقرانه وأصدقائه الطلاب، ثم انتقل بعدها لدراسة المرحلة الثانوية وانهى الثانوية العامة، ليلتحق بعدها بالجامعة الإسلامية في مدينة غزة، حيث درس فيها مدة عام ونصف، إلا أنه لسوء ظروف أهله الاقتصادية اضطر لترك الجامعة، وذهب يبحث عن عمل يستطيع من خلاله أن يعين والده في مصاريف المنزل.
تاريخ الاعتقال:- 1/9/2006م
مكان الاعتقال:- سجن جلبوع
التهمة الموجة الية:- مقاومة الاحتلال
الحالة القانونية:- 17 عاما
اعتقال الأسير:- يونس أبو لفتيه
في ليلة يوم الجمعة الموافق 2006/9/1م، عاد الاسير يونس من مهمة جهادية برفقة أخيه محمود الترابين وتوجها سوية إلى منزل يونس، ولم يستطيعا من شدة التعب أن يخلعا لباسهما العسكري، وفي هذه الأثناء كانت قوة صهيونية خاصة قد قامت برصدهم واستطاعت تحديد مكانهم، وقامت بمحاصرة المنزل وحاولت بعد ذلك اقتحام المنزل، إلا أن يونس وأخيه المجاهد محمود اشتبكا مع الجنود الصهاينة، الأمر الذي كاد يفشل العملية الصهيونية، لولا تدخل الآليات والدبابات التي هرعت بأقصى سرعة وبأعداد كبيرة إلى المكان، ولقد استمرت هذه المعركة ما يزيد عن 5 ساعات متواصلة من الاشتباكات، تمت بعدها عملية اعتقال أسيرينا البطلين المجاهدين محمود ويونس.
الحرية كل الحرية لأسرانا البواسل وأسيراتنا الماجدات- والشفاء العاجل للمرضى المصابين بأمراض مختلفة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى