أحوال عربيةأخبارأخبار العالم

موعد نهاية حرب غزة ..مؤشر اسرائيلي قوي على قرب نهاية حرب غزة

موعد نهاية حرب غزة ..مؤشر اسرائيلي قوي على قرب نهاية حرب غزة

كشفت اسرائيل عن قرار تقليص تعداد قوات الجيش رغم استمرار الحرب في داخل قطاع غزة ، مع عودة جنود الاحتياط الى ممارسة حياتهم المدنية ، و من المتوقع تقليص عدد جنود الاحتياط الموجودين الآن في الجيش الاسرائيلي بتعداد اكثر من 100 الف عسكري ، وهذا يؤكد أن السقف الزمني لانهاء الحرب في قطاع غزة تم تحديده بالفعل ، وأن الحرب قد تتواصل لأسابيع قليلة جدا قادمة ، و
أكد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، دانيال هغاري، وجود عمليات تسريح لجنود احتياط، رغم أن الحرب على قطاع غزة لم تنته بعد.
وقال دانيال هغاري: “الجيش يقرر حجم قوات الاحتياط في المعركة ونجري حسابات بشأن بعض عديد هذه القوات التي يعاد أفرادها إلى البيت، وذلك تبعا لعوامل عدة”.

وأضاف أن من بين هذه العوامل ” الإبقاء على حالة الاقتصاد بشكل جيد تمكن من مواصلة القتال”.

وجاء حديث الناطق باسم الجيش الإسرائيلي بعد فترة وجيزة من تقارير صحفية في إسرائيل تحدثت عن “تسريح هادئ” لجنود الاحتياط الذين استدعوا مع اندلاع الحرب في 7 أكتوبر الماضي.

وذكرت هذه التقارير أنه تم تسريح آلاف من جنود الاحتياط من الجيش دون بيان رسمي من الجيش، وسط تعتيم على العدد الحقيقي للجنود للمسرحين.

وتفيد المصادر بأن جنود الاحتياط المسرحين هم في الوحدات غير القتالية كقيادة الجبهة الداخلية مثلا أو من الوحدات القتالية غير الفاعلة في الحرب داخل القطاع.

لكن لهذا الاستدعاء أثمان اقتصادية هائلة تتمثل في:

رواتب الجنود الاحتياط التي تبلغ وفق بعض التقديرات 1.3 مليار دولار شهريا.
تعطل العديد من الأنشطة الاقتصادية، لكون جنود الاحتياط تركوا عملهم من أجل الحرب، وتفيد تقديرات بتكبد إسرائيل خسائر تصل إلى 600 مليون دولار أسبوعيا بسبب نقص العمالة.
تمثل قوات الاحتياط 65 في المئة من إجمالي عديد الجيش الإسرائيلي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى