رياضة

مورينيو وريال مدريد .الجزء العاشر والأخير .

مورينيو وريال مدريد .
✍🏻محمود خوام
الجزء العاشر والأخير .
بمقابلة مع كلوب حين كان مدربًا لدورتموند ببداية 2013 ، قال بإنه سعيد لإن جمهور مدريد اختاره بتصويت ليكون مدرب الفريق القادم لكنه أوضح بإنه سعيد في دورتموند لإن دورتموند هو بالضبط مايجب أن يكون عليه أي نادي في العالم .
كانت كرة مورينيو تعتمد على سبعة أفكار :
1- يفوز الفريق الذي يرتكب أخطاء أقل .
2- كرة القدم تفضل الفريق الذي يجبر خصمه على ارتكاب المزيد من الأخطاء .
3- حين تلعب مباراة خارج أرضك ، بدلًا من محاولة التفوق على الخصم ، من الأفضل جعلهم يرتكبون المزيد من الأخطاء .
4- من لديه الكرة احتمال ارتكابه للخطأ اكبر .
5- من يتخلى عن الاستحواذ يقلل من احتمال الخطأ .
6- كل من لديه الكرة يرتفع عنده نسبة الخوف .
7- من لا يملكها لديه شجاعة أكبر .
بعد مباراة دورتموند وريال مدريد بالمجموعات موسم 2012-13 التي خسرها الريال 2-1 ، كان كلوب واضح : ” بحال سيطر مدريد على الكرة فهذه ليست مشكلة لإننا ندرك كيف ستكون هجماتهم ولمن ستصل الكرة بالنهاية ( يقصد رونالدو ) ، فخطتنا كانت تعتمد على مراقبة تشابي ألونسو لإن ألونسو بحال كان يملك الكرة فمن المستحيل الدفاع ضد ريال مدريد لكن بحال مراقبته فاللاعب الذي سيلعب الكرة سيكون بيبي وهذا فرق كبير “
مباراة دورتموند بالأبطال بنصف نهائي الأبطال هي كانت مجرد النهاية لقصة بدأت منذ نهاية الموسم الثاني لمورينيو مع ريال مدريد ، بنوفمبر بموسم 2012-13 جلس مورينيو مع بيريز وقال له بإنه يجب أن يوبخ اللاعبين الكبار في النادي وتحديدًا كاسياس وراموس ، قال له بإنه كاسياس قلل كثيرًا من قيمته حين قال للجميع بإن شخصيته مستوحاة من غوارديولا وخاصة بإن الجو كان متوتر بين الطرفين وقال بإن راموس يملك قوة كبيرة داخل غرفة الملابس ومن الممكن هذه القوة أن تتجاوز المدرب .
وطالب بيريز بحارس مرمى جديد ينافس كاسياس لكن يجب أن يكون الحارس شاب .
وطالب بيريز بوجود متحدث رسمي للنادي يحترمه جميع اللاعبين ويكون لاعب سابق وكلمته مسموعة .
بيريز بحث عن شخص متحدث للنادي لكنه قال لمورينيو بإنه لم يجد شخص مناسب ، بتلك اللحظة انفجر مورينيو غضبًا .
في 24 من نوفمبر ، انتقد مورينيو لاعبيه بعد خسارة بيتيس وطالب فريقه بأن يكون منافس أكثر .
هذا الشيء أغضب كاسياس وواجه مدربه في اليوم الثاني أمام اللاعبين وقال له : ” حين نخسر ، فنحن السبب ، لكن حين نفوز نراك تمدح لاعبين على حساب لاعبين ، لقد انتقدت الحكم رغم إنني لا أعتقد بإنه كان عاملًا حاسمًا ، فإذا كان لديك شيء لتقوله فقله في وجهنا “
ابتسم مورينيو وقال : ” لم أنتقد أحد معين ، انتقادي كان بشكل عام ” واستدار وذهب .
زيدان في تلك اللحظة تحدث مع بيريز ، زيدان كان من أكبر مؤيدي مورينيو لكنه قال لبيريز بإن مورينيو ولاعبيه وصلوا لنقطة لا نهاية لها ، مورينيو يجب أن يُقال .
بعد أقل من شهر ، ظهر بيريز للإعلام في 15 ديسمبر وقال :
” لقد بنينا فريق الأحلام ، إنه فريق مذهل وموطن لأفضل لاعبي العالم ، لدينا أفضل مدرب بالعالم ، لقد تحمل مورينيو الكثير من الاعتداءات غير الملائمة والظالمة لكرامته كشخص من أجل ريال مدريد ، من هنا ياجوزيه مورينيو أريد تقديم تقديري وإيماني بعملك ومودتي “
بعد فترة أعلن راديو ماركا عن شيء مهم جدًا وهو :
” ريال مدريد يملك ثلاثة خرفان سود “
تحدثت على وجود ثلاثة مخربين داخل نادي الريال ، مستعدين للقيام بكل شيء لتدمير مشروع مورينيو في ريال مدريد على حساب النادي .
لم يعرف أحد لهذا اليوم من هم .
بعد أسبوع من الخبر حدثت الصدمة وهي : ” كاسياس على الدكة ضد ملقا !”
لم يعلق بيريز على الموضوع ، اعتبر بيريز بتلك اللحظة بإن مورينيو هو الرمز في مدريد وليس كاسياس .
ثم انتقد مورينيو كريستيانو أمام الأعلام وهو ماخلق مشكلة جديدة بين مورينيو وكريستيانو حيث حاول رونالدو ضرب مورينيو لكن استطاع أربيلوا وخضيرة أمساك كريستيانو .
بعض اللاعبين فيما بينهم قالوا بأن الأمر عبارة عن مسرحية حتى يتم تسريب المشكلة بين مورينيو ورنالدو للأعلام وبإن مورينيو من الممكن أن ينتقد اللاعب الذي يملك ذات وكيل أعماله .
ثم حادثة الحافلة حين طالب مورينيو من سائق الحافلة بأن ينطلق بدون بيبي وكوينتراو بسبب تأخر الاثنين .
جاءت مباراة دورتموند ، كان بيريز متفائلًا بوجود مورينيو ، قال للمقربين منه بإن مورينيو غير ملام على مايحصل وبإن هناك لاعبين لم يقدروا النادي ، وبإن مورينيو حذر كاسياس وراموس كثيرًا ولم يهتموا لما يقوله وحين تكون بنادي محترف وتطالب لاعبك بالاهتمام بنفسه وتطوير نفسه وبأن يكون حذر فيجب الاستماع لمدربك ، شعر بيريز بتلك اللحظة بإنه لا يوجد لاعب أكبر من مدريد ، حتى كريستيانو رونالدو .
بذلك الموسم ظهر فاران ، كان مورينيو مؤمن بإن فاران هو مستقبل ريال مدريد وقدمه كمنافس لبيبي وراموس .
كان لوبيز أساسي ، وضع راموس كظهير ، بينما تواجد فاران رفقة بيبي بالدفاع ، رونالدو بالأمام الذي وصفه مورينيو قبل المباراة كالتالي : ” كريستيانو هو أروع لاعب دربته ، لكنني أقول دائمًا بإنني كنت محظوظ لإن هناك أشخاص قدموا كل شيء من أجلي ، ورونالدو لديه مكانة مميزة في قلبي “
سجل ليفاندوفسكي الهدف الأول ، ثم عادل كريستيانو ، وانتهى الشوط الأول بالتعادل ، مورينيو بين الشوطين ركز على أن الفريق يجب أن يبقى مركز وأن يحمي الريال مناطقه .
بدء الشوط الثاني وحدثت الكارثة : سجل ليفاندوفسكي ثلاثة أهداف خلال 17 دقيقة ، ثلاثة أهداف بين الدقيقة 50 والدقيقة 67 .
كان الأمر عبارة عن كارثة .
رحل مورينيو عن ريال مدريد بنهاية الموسم بعد فشله بالتأهل لنهائي الأبطال رغم مباراة الإياب التي لا يمكن نسيانها من قبل جمهور مدريد وخسارته لنهائي كأس ملك إسبانيا .
بعد رحيل مورينيو رحل معه عدة لاعبين مثل هيغوايين ، رحل أوزيل حيث تم تفضل دي ماريا عليه ، سقط كاسياس لمقاعد البدلاء وأصبح حارس دوري الأبطال ، كان هناك كلام داخل النادي بإن بيريز هو من يقوم بتنظيف النادي وليس أنشيلوتي وبإن ماحدث بفترة مورينيو لا يمكن التغاضي عنه ، رحل كاسياس مجانًا بعدها ، وحسب الكثير فأن الشخص الوحيد الذي استمر مع النادي من الحزب الثلاثي هو ” راموس ” الذي برأي بيريز كان صريح أكثر من أن يكون مخرب وخاصة بإن راموس هو الوحيد من الثلاثي الذي اقترب لمورينيو وعانقه في اليوم الأخير لمورينيو .
تجربة مورينيو مع ريال مدريد ليومنا هذا مازالت واحدة من أكثر التجارب المثيرة للجدل ، مرحلة ليومنا هذا لا ندرك كل ماحصل ، تلك التجربة التي قسمت جمهور مدريد ، انقسام مابين مؤيد لمورينيو ومؤيد لكاسياس ، وليومنا هذا مازال الجمهور يتكلم عن هذا الأنقسام .
يمكنكم متابعة الكاتب على صفحته محمود خوام
اشتركوا في قناة انفوكورة على اليوتيوب على الرابط

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى