أحوال عربيةأمن وإستراتيجية

منتدى الأمن العالمي 2024 في نسخته السادسة قطر

رئيس الوزراء القطري يصف الحربَ في غزّة بأنّها أكبر تهديدٍ للاستقرار الإقليميّ
وزير الدولة الخليفي يؤكّد مجدّدًا الالتزام بالدبلوماسيّة في حلّ النزاعات
الوزير السنغافوريّ يقول إن الحرب في أوكرانيا قد عضدت الأهميّة الدوليّة للولايات المتّحدة

افتتح الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، رئيس مجلس الوزراء ووزير الخارجيّة، اليومَ
منتدى الأمن العالمي ٢٠٢٤ في نسخته السادسة والذي سيستمر انعقاده حتى مساء يوم الأربعاء الموافق ٢٢
مايو/أيّار ٢٠٢٤.
وفي كلمته خلال افتتاح المنتدى، أكد رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري أنه وسط هذه الصورة
القاتمة للوضع الإقليمي والعالمي، بذلت دولة قطر كامل جهدها للمساهمة بدور حيوي في تعزيز السلم
والأمن العالميين عبر جهود الوساطة وفض النزاعات وإنعاش الاقتصاد العالمي وإعادة بناء ما دمرته
الحروب والأوبئة.
وأضاف : ” وفي سبيل تعزيز السلم والأمن العالميين، أصبحت جهود الوساطة وفض النزاع أحد
الركائز الأساسية لسياستنا الخارجية، وبفضل هذا النهج، استطاعت دولة قطر أن تتوصل إلى عدة هدن
واتفاقيات من شأنها التخفيف من حدة النزاعات والتوصل لحلول سلمية لها.”
وقد شهد منتدى هذا العام، الذي نظّمته أكاديميّة قطر الدوليّة للدراسات الأمنيّة (قياس) ومركز صوفان،
حضور جمعٍ من القادة الحكوميين وكبار المسئولين والخبراء لمعالجة أهم التحدّيات الأمنيّة التي تواجه
المجتمع الدوليّ تحت شعار “المنافسة الاستراتيجيّة: تعقيدات الاعتماد المتبادل”.
وأدان دولة رئيس الوزراء العراقيّ محمد شياع السودانيّ في كلمته اليومَ “الموقف الدوليّ الضعيف إزاء
الحق الفلسطينيّ”، وذلك أثناء تناوله لتداعيّات الحرب في غزّة.

وقد أوضح الرئيس العراقي محمد شيّاع السودانيّ الذي تم تسجيل كلمته مسبقًا في 18 مايو/ أيار 2024،
جهود بلاده في التغلب على إرث “الحرب والدكتاتوريّة والنزاع” مُسلِّطًا الضوء على مزيدٍ من التقدّم يلوح
في الآفاق. إذ صرّح قائلا:” ومع كل هذه العقبات تمكن العراق من تجاوز أكبر الشرور وانتصر في معركة
الإرهاب، وانتقلنا كعراقيين من مرحلة الانتصار إلى مرحلة التنمية بقوة في ظل ديمقراطية مستقرة. وآلت
حكومتنا على نفسها أن تغير حال الاقتصاد العراقي نحو الانفتاح على الشراكات المثمرة والتنوع في
الموارد، ومواجهة التحديات المزمنة في البطالة والخدمات والفساد ومحاربة الفقر وتدعيم الإصلاح
الاقتصادي بجميع أشكاله”.
ولاحقًا أكّد الدكتور محمد بن عبد العزيز الخليفي، وزير الدولة بوزارة الخارجيّة القطريّة، في أوّل
جلسةٍ حواريةٍ للمنتدى، استعداد بلاده للقيام بأدوار الوساطة، قائلا:” عندما يأتي الأمر إلى مساعدتِنا وإسعافنا
في حلّ النزاعات، فهذا أمرٌ سنواصل القيام به”. “لدومًا ما يُعلّمنا التاريخ أن الإشارة إلى العنف أو التهديد
باللجوء إليه لن يحلّ نزاعًا قطّ، وإن أفضل الطرق التي وقع اختيارنا عليها هي تلك التي تقضي بإحالة مثل
تلك الأمور إلى مزيدٍ من الدبلوماسيّة والأساليب السلميّة في حلّ النزاعات”.
وفي جلسةٍ حواريّة أخرى أشار سعادة السيّد كاسيفيسو شانموغام، وزير الشئون الداخلية ووزير القانون
بجمهوريّة سنغافورة، إلى الحرب في أوكرانيا باعتبارها مفتاحًا أساسيًّا في التأكيد على الأهميّة الدوليّة
للولايات المتّحدة الأمريكيّة من جديد، قائلا:” بعد الغزو الروسي لأوكرانيا، أظنّ أنّ أوروبا تُدرك الآن أنه
لا غنًى عن الولايات المتحدة، وإذا كان هناك شيءٌ قد جعل الولايات المتّحدة وأوروبا أقرب إلى بعضهما
البعض فهو اعتراف ترامب بأنّ أوروبا هامّةٌ لحلف شمال الأطلسي”. وأضاف:” على المستوى الداخليّ
والمحليّ والخارجيّ أعتقد أنّ الولايات المتّحدة تواجه تحدّيات كبيرة، إلا أنّه لا يُمكنني وصفها بالتّحدّيات
الوجوديّة”.
كما استمع المنتدى إلى كلمة السيّد مارتن غريفيث، وكيل الأمين العام للشئون الإنسانيّة ومنسّق الإغاثة في
حالات الطوارئ بالأمم المتّحدة، التي أشار فيها إلى الثمن الإنساني الباهظ للصراع في غزّة وفي السودان،
قائلا:” لقد شهدنا في العام الماضي اندلاع مآسٍ وصدمات مدمّرة لا يمكن تصوّرها بغزّة والسودان، في
وقت مازالت الحرب الأوكرانيّة فيه تُعدُّ مصدرَ قلقٍ. إن المدنيين في غزّة والسودان يدفعون باهظ الأثمان
كل يومٍ”.

ويستمر منتدى الأمن العالميّ ٢٠٢٤ غدًا في الدوحة، إذ سيُفتتح بجلسةٍ حواريّةٍ مع فخامة الرئيس السيّد بول
كاغامي، رئيس جمهورية رواندا.

منتدى الأمن العالميّ هو تجمّعٌ دوليّ سنويّ ساهم على مدار سنوات في التقاء شبكةً من كبار المسئولين
والخبراء، ويضمّ باستمرار وزراء ورؤساء أجهزةٍ أمنيّة وخبراء بارزين وأكاديميين وصحفيين وآلاف
الحضور. يُقدّم هذا الحدث، القائم على الدعوة فقط، منصّة أكاديميّة فريدة من نوعها لأصحاب المصلحة
الدوليين تُسهم في اجتماعهم ومعالجتهم للتحدّيات الأمنيّة الرئيسيّة للمجتمع الدولي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى