أحوال عربيةأخبار

مجازر نتنياهو المتنقلة بين قطاع غزة والضفة الغربية، لن تغطي على فشله في تحقيق نصره المزعوم

إن مجازر نتنياهو المتنقلة بين قطاع غزة والضفة الغربية، لن تغطي على فشله في تحقيق نصره المزعوم في مدينة رفح، ولن يُعفي جيشه المتهالك من دفع الثمن الباهظ على جرائمه ضد المواطنين في أنحاء القطاع، من شماله إلى جنوبه.

وقالت الجبهة الديمقراطية: لم يعد خافياً، أن العدو الإسرائيلي فشل فشلاً ذريعاً في رفح، في استعادة أسراه بالقوة، والقضاء على المقاومة، كما تعهد ضباطه والناطق باسمه أمام وسائل الإعلام، وهم الآن يعلنون فشلهم في تصريحات عرجاء، تؤكد التراجع الحاد في الحالة المعنوية لجيش الاحتلال، وتراجع قدراته القتالية، بعدما ألحقت المقاومة به خسائر فادحة في الأفراد، جنوداً وضباطاً، وبالمعدات، خاصة تلك التي يدعي جيش الاحتلال أنها فخر الصناعات الحربية الإسرائيلية.

وأضافت الجبهة الديمقراطية: إن محاولات قيادة العدو، تحميل الولايات المتحدة مسؤولية عدم مد الجيش الإسرائيلي بالعتاد، وتهديدها في الوقت نفسه بتوسيع الحرب ضد لبنان، إنما يشكل دليلاً على حالة الفوضى التي تسود في حكومة نتنياهو وقيادة جيشه.

وختمت الجبهة الديمقراطية بأنه بات على نتنياهو أن يعلن هزيمته، بعدما فشل عسكرياً وسياسياً في القضاء على المقاومة، وفرض مشروعه، لما سمي «اليوم التالي» لغزة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى