رأي

مالي: اعتداءات إرهابية لإرساء الهيمنة الاستعمارية الجديدة

زكرياء حبيبي

نجحت القوات المسلحة المالية FaMa، أمس الجمعة، في صد هجوم إرهابي، استهدف قاعدة كاتي العسكرية، بالقرب من العاصمة باماكو، من قبل كتيبة “ماسينا”، إحدى فروع تنظيم القاعدة الإرهابي.

هجوم إرهابي يدخل في إطار سلسلة الهجمات الإرهابية التي وقعت خلال شهر تموز الجاري في مناطق ميناكا وكوليكورو وموبتي وسيغو، وذلك قبل أيام قليلة من انسحاب آخر الجنود الفرنسيين من قاعدة جاو، المقرر قبل 17 أغسطس.

اعترافات الإرهابيين المقبوض عليهم

عملية القبض على 8 إرهابيين، من قبل الجيش المالي، خلال الهجوم على ثكنة كاتي، مكان إقامة الرئيس المالي والقائد الأعلى للجيش المالي، Assimi Goita، بالتأكيد سيكون لها نصيبها من المفاجآت فيما يتعلق بالجهات الراعية والأطراف المعنية. وبالفعل، تشير مصادر مالية إلى أن الإرهابيين المعتقلين قد اعترفوا، وأن عديد السفارات فيما يتعلق بهذا الهجوم الإرهابي، قد يتم فضحها، وهذا ما سنعرفه قريبا.

الهجوم الإرهابي يوم محاكمة 49 جنديًا من كوت ديفوار

ربطت عدة مصادر مالية هذا الهجوم الإرهابي ، الذي استهدف منزل الرجل القوي في باماكو ، بمحاكمة 49 جنديًا من كوت ديفوار اعتقلتهم السلطات المالية يوم الجمعة 22 يوليو. اعتقال تسبب في إسالة الكثير من الحبر ومهد الطريق أمام الماليين للتساؤل عن دور مينوسما.

وعلاوة على ذلك، كان المتحدث باسم مينوسما، أوليفييه سالغادو، موضع غضب السلطات المالية التي منحته 72 ساعة لمغادرة أراضي مالي. أوليفييه سالغادو، متهم بالقيام بأنشطة عدائية في مالي، لا تتماشى مع مهمته.

ما هي الصلة بين ألمانيا و 49 جنديًا من كوت ديفوار؟

دفع اعتقال 49 جنديًا من كوت ديفوار، إلى ردة فعل ألمانية وبسرعة قياسية، فألمانيا وضعت نفسها كمدافع عن كوت ديفوار، في وقت كانت فيه الأمم المتحدة تنأى بنفسها.

كما سارعت وزيرة الدفاع الألمانية كريستين لامبرخت، إلى دعوة السلطات المالية إلى إطلاق سراح الجنود الإيفواريين.

“يعتبر سلوك القادة الماليين إشارة إشكالية للغاية. وهنا، لسوء الحظ، تظهر شكوك جدية مرة أخرى حول ما إذا كانت مالي تظهر أي اهتمام بالتعاون البناء في إطار Minusma [بعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي]، أكدت السيدة لامبرخت. وأضافت “أدعو السلطات المالية إلى الإفراج الفوري عن جنود كوت ديفوار”. لماذا تتدخل ألمانيا في الشؤون الداخلية لمالي؟ هل هؤلاء الجنود ينتمون بالفعل إلى برلين؟

كما أكدت الأمم المتحدة، بعد التحقيق، أن الرجال الـ 49 الذين تم اعتقالهم في مطار باماكو ليسوا جزءًا من عناصر الدعم الوطني في NSE كما نص عليها مجلس الأمن القومي الإيفواري أو حتى ألمانيا.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تجديد ولاية مينوسما لمدة عام واحد في 29 يونيو. ورافق هذا التجديد “معارضة شديدة” من مالي لحرية تنقل قوات حفظ السلام بعد رفضها احترام الشروط التي قدمتها لهم باماكو إذا أرادوا البقاء لمدة عام آخر.

مالي حاليًا حذرة ومنتبهة، واعتقال باماكو للجنود المؤهلين كمرتزقة يثبت ذلك مرة أخرى، لكنه يثبت أيضًا أن أجهزة المخابرات المالية أصبحت الآن مهيكلة جدا وأكثر جاهزية. لا شيء غير عادي، خاصة عندما يتعلق الأمر بالمساس بسيادة مالي.

الجميع يعرف ذلك، تحاول دول مثل فرنسا أو الولايات المتحدة زعزعة استقرار هذا البلد وحتى الإطاحة بالسلطة القائمة لسبب بسيط وجيه، وهو استمرار مالي في مواجهة الإملاءات التي تفرضها هذه الدول الغربية.

أعلنت الحكومة الانتقالية في مالي أنها كانت هدفًا لأربع محاولات فاشلة منذ توليها السلطة، آخرها، في مايو، أين أعلنت السلطات المالية أنها أحبطت انقلابًا نظمه “جنود تدعمهم دولة غربية”.

عاصمي غويتا يُخيف الغربيين

من الواضح أن الهجوم الإرهابي الذي استهدف قاعدة كاتي، استهدف مقر رجل باماكو القوي، عاصمي غويتا، الذي يستعيد بشكل تدريجي سيادة بلاده. نجح عاصمي غويتا ليس فقط في التعامل مع القيود العسكرية والأمنية على الأرض ، ولكن في إحباط الخطط السياسية والدبلوماسية المطلوبة للعودة إلى الحياة الدستورية ، ولا سيما خطة العقوبات الاقتصادية التي فرضتها الإيكواس.

بقبول فترة الانتقال في مالي المحددة بـ 24 شهرًا، بدءًا من 26 مارس 2022،رمى قائد مالي، الكرة في ملعب خصومه، وقبل كل شيء، الفرنسيين الذين لا يستطيعون استيعاب لجوء غويتا إلى تعاون أوثق مع روسيا والصين. الذي يعتبرونه مساس بمجالهم الخاص، وفقا للخبراء المطلعين.

لن تتنازل باريس بأي شكل من الأشكال ولن تعترف أبدًا بالهزيمة، خاصة وأن “عدوهم” والرجل القوي في باماكو يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية المالية المقبلة المقرر إجراؤها في عام 2024. فوز غويتا في عام 2024 يعني نهاية قبضة فرنسا الخانقة على أرض تعتبرها تابعة لها، وليس وسائل الإعلام France24 و RFI أو ما يسمى بخبرائهم الأمنيين، هم الذين سينكرون الواقع الجديد الذي يرتسم في مالي.

تورط مؤكد من جانب المخزن والموساد

في الحرب ضد الإرهاب العابر للحدود، الجيش المالي مُطالب اليوم بمضاعفة الجهد للتعامل مع مهربي المخدرات، والنشطين جدًا في منطقة الساحل، وأفضل حلفاء الجماعات الإرهابية، والذين يستفيدون إلى حد كبير من تحالف المخزن مع الموساد.

ولا يُستبعد أن تضاعف المخابرات الصهيونية والمغربية أنشطتها في مجال الدعم المالي واللوجستي والاستخباراتي لصالح الجماعات الإرهابية وتهريب المخدرات لإبقاء منطقة الساحل وخليج غينيا في حالة عدم استقرار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى