رياضة

ماذا لوكان زين الدين زيدان ايطاليا ؟

العراب

ماذا لو كان زيدان إيطالي ؛ وشتم لاعب فرنسي أمه وأخته ؟
هل كان سينطحه !
طبعا لا ؛ بل يكمل المباراة بكل برودة دم وبعد اللقاء بأشهر طويلة يقوم بتصفية الحساب معه بطريقة مافيوزية ؛
هذه كأس العالم وليست كأس الشرف
ولو تريدون رأيي كاملا فإن ما قام به زيدان في هذه اللقطة ليس كما أعطاه الكثيرون طابع الحرمة والشرف ففي كثير من الأحيان نرى زيدان ينشر صورا له مع زوجته و أولاده بلبيكيني ؛ الأمر كله أنه فقد اعصابه وخسر الحرب الباردة والطليان نجحوا في إخراجه من المباراة وهذا هو المكر الإيطالي ؛
كان يستطيع ان يتغاضى عنها ويمسك اعصابه ولو أن كل لاعب تم شتم أمه داخل المستطيل الأخضر ينطح الخصم لتحولت إلى ريغبي ..
لا ترهقوا خصيتي بالشرف وبكل تلك العواطف التي حاولنا نحن العرب أن نصبغ بها فعلته الخرقاء تلك والتي ضيع بها على نفسه حمل كأس العالم في آخر مباراة له وخرج بطريقة مذلة مهينة رغم إحترامي وحبي له كلاعب كبير ؛
كان عليه أن يكون أكثر برودة ؛ لو كان إيطاليا لأدرك أن الأمر برمته مجرد خبث لإخراجه من المباراة ؛ ولاكتفى بإبتسامة باردة .. وأكمل اللقاء ….
ملاحظة ولا تنسى خروجه أيضا ببطاقة حمراء أيضا أمام السعودية 🇸🇦في 98 يقولون أيضا أن الاعب السعودي فؤاد الأخضر شتم كلبه
وعلى كل حال فورزا إيطاليا دائماً و إلى الأبد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى