أحوال عربية

لماذا صمت الجميع ؟

علوان حسين

التيار الصدري أقام الدنيا وأقعدها لأنه لم يستطع تشكيل حكومة على وفق ما يريد زعيمه مقتدى الصدر . زعيم التيار أوعز لمناصريه الخروج إلى الشارع ليس هذا فحسب طالب بتظاهرة مليونية تقتحم مبنى مجلس النواب الذي بيت الشعب الصدر مستعد على ما يبدو على حرق البلاد وتعطيل الحياة حين لا تتحقق رغبته في تشكيل حكومة على وفق ما يريد ويفكر . الآخرون لا يختلفون عنه في شيء . التيار والإطار عيونهم منصبة على تشكيل حكومة حيث الغنيمة دسمة يتناهبها قراصنة لصوص لا هم لهم سوى نهب خزائن البلاد وتقاسمها بينهم . الجاموس يموت , الأرض تتشقق من العطش . لا سمك ولا طير ماء ولا قصب لا رز عنبر بعد الآن . الأهوار تختفي من على وجه الأرض بقرار تركي إيراني وبتواطىء عراقي متمثل في حكومة وبرلمان وأحزاب سياسية حاكمة . شعب الجنوب يواجه مجاعة حقيقية . هجرة وتشريد ملايين من السكان . لم نسمع صوتا ً يعلن الإنذار ويدق ناقوس الخطر . لا سيد ولا قائد أو زعيم ولا مرجعية دينية حتى . الكل في صمت ٍ مطبق ٍ مريب وعجيب لماذا ؟ لم يقل لنا التيار الذي هو من المفروض يمثل فقراء البلاد وجلهم من الجنوب ماذا فعل أو سوف يفعل إزاء هذه الكارثة المحدقة بالبلاد ؟ السيد مقتدى الصدر لم يذكرالأهوار في خطاباته ولا رسائله التي يوصلها عبر وزيره ولا مرة واحدة . الإطار هو الآخر لم يقل لنا هل لديه حلولا ً لمشكلة التصحر وجفاف الأنهار وإختفاء الأهوار ولماذا لا يوظف علاقته وتخادمه مع الجارة إيران لتطلق مياه الأنهار التي كانت تغذي الأهوار ؟ لماذا هذا الصمت المريب عن كارثة محدقة بالعراق من قبل الجميع ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى