تعاليقرأي

كيف نكتشف حقيقة الانسان العربى

***

الانسان العربى وأقصد الرجال العرب من المحيط الى الخليج ، اختلفوا فى كمية الفلوس وعدد الممتلكات والمقتنيات وفيللات الشواطئ ورأيهم فى السياسة والأحزاب والبرلمانات والاقتصاد وارتفاع الأسعار والحروب والفن وقضية فلسطين ، وذوقهم فى الأغانى والأفلام والأطعمة والمشروبات واختيار الزوجات وأسماء الأطفال .. الرجال العرب من المحيط الى الخليج يختلفون فى كل شئ ، ولا ننسى اختلاف الطباع مثل سرعة الغضب أو
ضبط الأعصاب ، الهدوء أو الصخب ، التأنى أو الاستعجال ، الصدق والأمانة أو الكذب والغش وغيرها . لكن حقيقة الانسان العربى دون رتوش ، التى توحد الرجال العرب من المحيط الى الخليج ، أكثر من صوت أم كلثوم ، والتى تصنع جذورهم الأسمنتية الراسخة فى العقل والوجدان ، هى أنهم أمام أخلاق غشاء البكارة ” سواء ” . وكلهم أمام ” جسد المرأة ” رجل واحد . اذا أردنا معرفة حقيقة أخلاق رجل فى بلادنا ، أيا كان وضعه أو مكانته أو طبقته أو ثقافته ، لنسأله عن علاقته ب ” غشاء البكارة ” ، وكيف يرى ” جسد المرأة ” ، ويتعامل معه .
هذا هو بيت القصيد ، فى التقدم ونهضة الحضارة واستقامة الأخلاق ، وليس الزراعة والصناعة والسياحة والفلوس والممتلكات والتكنولوجيا والبيزنس والدم باسم الأديان ، واستعادة الشرف الذكورى المحصور فى جزء تافه من اسفل أجساد الفتيات والنساء .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى